فوضى انتشار السلاح والمخدرات في المخيمات.. اشتباكات بين الشرطة العسكرية ومسلح تحت تأثير المخدرات في مخيم شمارخ بريف اعزاز

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان،باندلاع اشتباكات داخل مخيم شمارخ بريف اعزاز شمالي حلب ليلة الأحد – الاثنين، بين مسلح يدعى (ش.س) كان تحت تأثير المخدرات من جهة، وعناصر في الشرطة العسكرية جهة أخرى، استخدم فيها المسلح القنابل اليدوية والأسلحة الرشاشة في الاشتباكات، دون تمكن الشرطة العسكرية من إلقاء القبض عليه بسبب استخدامه النازحين دروعاً بشرية، وسط حالة من الرعب والخوف بين الأطفال والنساء، يشار إلى أن مخيم شمارخ تأوي مايزيد على 4000 خيمة، وينتشر فيه المخدرات والأسلحة بشكل كبير.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بداية شهر ديسمبر /كانون الأول الجاري اقتتالين اثنين داخل مخيمات النازحين،
حيث قُتل شخصان وأصيب آخرون بجروح متفاوتة بتاريخ 10 ديسمبر /كانون الأول الجاري، جراء إندلاع إشتباكات عائلية بين أولاد عمومة من أبناء ريف حلب الجنوبي، داخل مخيم معرين على أطراف مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن فصيل “لواء عاصفة الشمال” والقوى الأمنية الأخرى أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه مخيم معرين، لإيقاف الاشتباكات الدائرة في المخيم.

ورصد نشطاء المرصد السوري يوم الخميس 9 ديسمبر /كانون الأول الجاري ، إصابة امرأة من أهالي قرية كفرنايا بريف حلب الشمالي بطلقتين ناريتين في ساقها، جراء اندلاع اقتتال عائلي بين مسلحين من أهالي قرية كفر نايا ومسلحين من محافظة حلب في مخيم الإيمان في قرية شمارين بريف إعزاز، على خلفية السب والشتم والكفر بالذات الإلهية أمام أحد منازل أهالي نازحين بقرية كفرنايا، حيث جرى تحويل المواطنة إلى مشفى الهلال الأزرق لتلقي العلاج