فيتو روسي يعرقل إصدار مجلس الأمن لبيان يدين العنف المفرط في سوريا

164708611-14c(دي برس)

سرب عدد من الدبلوماسيين معلومات تفيد بأن روسيا تعرقل إصدار بيان من قبل مجلس الأمن يدين ويعبر عن غضب الأمم المتحدة من استخدام الصواريخ والبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام السوري في المدن. 

قال دبلوماسيون في الأمم المتحدة الخميس 9/1/2013 إن روسيا عرقلت إصدار مجلس الأمن بيانا يعبر عن الغضب من الغارات الجوية التي تنفذها النظام السوري مستنكرا استخدام “الصواريخ” و”البراميل المتفجرة” في المدن ,حسبما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية. 

وكانت روسيا قد عارضت بيانا مماثلا، منذ أقل من شهر في 19 من ديسمبر كانون الأول، يدين هجمات للقوات النظامية السورية . علما أن روسيا ومعها الصين قد سبق واعترضتا مستعملتان حق النقض (الفيتو) على ثلاثة قرارات لمجلس الأمن تدين الحكومة السورية وتهدد بفرض عقوبات عليها.

وحسب الوكالة قال دبلوماسي في الأمم المتحدة، طلب ألا ينشر اسمه أن المجلس لم يستطع التوصل إلى اتفاق يوم الأربعاء لأن التعديلات التي اقترحتها روسيا “كانت تهدف بوضوح إلى إخلاء البيان من إي إشارة الى ما حدث في حلب.” 

من جهته رفض متحدث باسم البعثة الروسية التعقيب على الموضوع 

وكان البيان الذي صاغته لندن يعبر عن غضب مجلس الأمن من الغارات الجوية اليومية  في مدينة حلب الشمالية.