المرصد السوري لحقوق الانسان

فيروس كورونا ضمن مناطق النظام السوري: نحو 2200 إصابة مؤكدة غالبيتهم في دمشق وريفها.. واستياء شعبي كبير من تعاطي السلطات مع الجائحة

يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان رصده لتفشي وباء “كورونا”، ضمن الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة، وبدوره يواصل النظام السوري سياسة التكتم عن الأرقام الحقيقية ضمن مناطق نفوذه على الرغم من التفشي الكبير للفيروس في مختلف المحافظات

ووفقاً لآخر إحصائيات المرصد السوري المستمدة من مصادر طبية موثوقة ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، فإن أعداد المصابين بفيروس “كوفيد-19” بلغت 2180 إصابة مؤكدة، تعافى منها 470 بينما توفي 293 شخص، وقالت المصادر الطبية، أن الإصابات تتوزع على مختلف المحافظات السورية إلا أن غالبية الإصابات والوفيات تتركز في كل من دمشق وريفها بشكل رئيسي.

ففي الغوطة الشرقية، تتركز الإصابات في كل من دوما وحرستا وعربين وسقبا وكفربطنا، وهناك عشرات الوفيات من تلك المناطق بفيروس كورونا، بينما نحو 70% من المرافق الصحية والمستشفيات خارج الخدمة أساساً، بسبب العمليات العسكرية السابقة للروس والنظام، وتقتصر الرعاية الصحية في الوقت الحالي على بعض الهلال الأحمر والمستوصفات التي تفتقر لكتير من الخدمات الطبية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استياءًا شعبياً كبيراً ضمن مناطق نفوذ النظام السوري، على خلفية تعاطي الأخير مع الفيروس والتكتم عن الأرقام الحقيقية، وعدم اتخاذه للتدابير اللازمة، بالإضافة للواقع الطبي الكارثي والمخاوف من انهيار المنظومة الصحية الهشة بالأصل، فضلاً عن الواقع المعيشي المأساوي من حيث الغلاء الفاحش والأوضاع الاقتصادية وشح فرص العمل بالإضافة لانقطاع التيار الكهربائي بشكل كبير.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول