فيلق الرحمن يتهم جيش الإسلام بـ “اقتحام مقراته والتعدي على حرماتها” في زملكا بالغوطة الشرقية

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الانسان:: قتل عنصر من قوات النظام خلال اشتباكات مع الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بمحيط بلدة بالا بالغوطة الشرقية، في حين استشهد مقاتل من الفصائل الاسلامية من مدينة الزبداني، اثر اصابته برصاص قناص من قوات النظام على اطراف المدينة، في حين اصدر فيلق الرحمن بيانا جاء فيه “قامت عصر هذا اليوم مجموعة من جيش الاسلام باقتحام مقراتنا وتعدت على حرمتها في زملكا وليست المرة الاولي التي يعتدي فيها الجيش علينا، ولكننا كنا نلتزم الصمت تغليبا للمصلحة العامة، وحتى لا نشمت اعدائنا بنا ولكن وصل الامر الى حد لا يطاق، فكان لا بد من البيان  فندعو اخواننا في جيش الاسلام الى التوقف عن هذه التصرفات وتوجيه سلاحه للمكان الصحيح على الجبهات مع العدو الصائل، وليس الى الداخل، فالمستفيد الاول والاخير من هذه الفتن هو النظام واعوانه وجبهات الغوطة بامس الحاجة الى توحيد الجهود في ظل هذه الهجمة الشرسة على المرج وبالا”، وكانت قد دارت ليل امس   اشتباكات عنيفة في مدينة زملكا بغوطة دمشق الشرقية، بين فيلق الرحمن من طرف، وجيش الإسلام من طرف آخر، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين.