في أعلى حصيلة خسائر بشرية منذ دخول اتفاق “بوتين – أردوغان” حيز التنفيذ.. ارتفاع قتلى قوات النظام والجهاديين في سهل الغاب إلى نحو 35

28

تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محور المنارة (طنجرة) بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بين مجموعات جهادية منضوية ضمن غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، في هجوم معاكس ينفذه الأخير بغطاء بري مكثف في محاولة منه لاستعادة السيطرة على القرية التي خسرها لصالح تنظيم “حراس الدين” ومجموعات جهادية أخرى قبل ساعات.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخسائر البشرية جراء القصف المكثف والاشتباكات العنيفة، حيث ارتفع تعداد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها إلى 21 على الأقل، بينما ارتفع تعداد قتلى المجموعات الجهادية إلى 13، فيما لا يزال عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

على صعيد متصل، رصد المرصد السوري استمرار القصف البري المكثف من قبل قوات النظام، على مناطق في عين لاروز وبليون والبارة وكنصفرة وكفرعويد بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، حيث أن القرى تلك شهدت عودة كبيرة لأهلها خلال الأيام السابقة.