في أقل حصيلة يومية منذ 13 شهر… 12 قضوا أمس بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة، و8 مواطنين استشهدوا في انفجارات وتحت التعذيب وسقوط قذائف، ورجل أعدمه تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ارتفع إلى 11 بينهم 3 مقاتلين عدد الشهداء الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة الحسكة استشهد 5 مواطنين هم 3 أطفال استشهدوا إثر انفجار قذيفة لم تكن قد انفجرت من قبل في قرية الفدغمي جنوب مدينة الشدادي، ورجلان اثنان استشهدا متأثرين بجراح أصيبا بها في وقت سابق جراء انفجار لغم في قرية الحفاير بجنوب الحسكة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية جراء إصابتهما برصاص قناصة قوات النظام في الغوطة الشرقية.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجلان اثنان هما رجل من بلدة الصنمين استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من مدينة درعا استشهد متأثرا بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي طريق السد بمدينة درعا.

 

وفي محافظة حمص استشهد مقاتل من فصيل مقاتل، متأثرا بجراح أصيب بها، جراء قصف قوات النظام لمناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي منذ نحو يومين.

 

وفي محافظة حلب استشهد مواطن متأثراً بإصابته جراء قصف أول أمس من قبل الفصائل الإسلامية على مناطق في حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب.

 

كما رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان قيام تنظيم “الدولة الاسلامية” بإعدام رجل من مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك في بلدة غرانيج بتهمة “الردة وقتال الدولة الإسلامية”، عقب اعتقاله منذ نحو شهر.