في أقل من أسبوع.. “التنظيم” ينفذ 6 هجمات ضمن مناطق “قسد” ويقتل ويصيب نحو 10

196

لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل تصعيده في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات، مستهدفاً العسكريين والعاملين مع الإدارة الذاتية، بالتزامن مع تعرض المدنيين للتهديدات تحت مسمى جمع “الزكاة” لصالح “التنظيم”، في خطوة لإثبات بأن “التنظيم” موجود وقادر على شن عمليات، وإثارة الفوضى والبلبلة في المنطقة، بالرغم من العمليات الأمنية التي تنفذها “قسد” والتحالف الدولي”.

ووفقاً لمتابعات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد شن “التنظيم” منذ بداية أيار الجاري 6 عمليات في دير الزور وحدها، أسفرت عن مقتل وإصابة 9 بينهم مدني وعنصرين من “التنظيم”.

فيما يلي التفاصيل:
– 2 أيار، استهدف مسلحون يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” صهريج نفط تابع لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الدحلة بريف دير الزور الشرقي، حيث اقتصرت الأضرار على المادية، فيما لاذ المهاجمون بالفرار إلى جهة مجهولة.

– 3 أيار، هاجمت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” منزلاً بقنبلة يدوية في بلدة الحوايج بريف دير الزور الشرقي، لامتناع صاحبه عن دفع الزكاة لصالح “التنظيم”، ما أدى إلى إصابة أحد أفراد العائلة بجراح متفاوتة، جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن المنزل المستهدف يعود لشخص مدني ولم ينتسب لأي جهة عسكرية في المنطقة.

– 3 أيار، هاجم شخصان من أفراد خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” يستقلان دراجة نارية، أحدهما يرتدي حزاماً ناسفاً، حاولا اغتيال مسؤول في العلاقات العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، وذلك في قرية العفيف بريف دير الزور الشرقي، حيث وقعت اشتباكات بين الطرفين، أدى إلى مقتل أحد المهاجمين وإصابة آخر بجراح بليغة.

ويشار إلى أن المسؤول يعمل ضمن قطاع خط البصيرة في ريف دير الزور الشرقي، حيث أصيب خلال الهجوم بجراح في ساقه، وجرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

– 5 أيار، هاجم أفراد خلية تابعة لـ”التنظيم”، بئر نفط تابع لحقل الصيجان شمالي ديرالزور، وأضرموا النيران في البئر قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.

– 5 أيار، قتل عنصر بقوات سوريا الديمقراطية متهم بتجارة المواد المخدرة وأصيب مرافقاه، برصاص عنصر خلايا “التنظيم”، في منطقة حاوي الرغيب الواقعة بين بلدتي ذيبان والحوايج شرق ديرالزور.

ووفقا للمصادر فإن عنصر “التنظيم” استدرج العنصر إلى مدرسة ابتدائية الرغيب مستغلا انشغال الأهالي بمباراة لكرة القدم، وفتح النار عليهم من سلاح رشاش، ثم لاذ بالفرار مستقلا دراجة نارية إلى جهة مجهولة.

– 6 أيار، أصيب عنصران من “قسد” أحدهما بحالة خطيرة، إثر هجوم مباغت نفذه مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، استهدفوا صهريجا لنقل المياه، في قرية الحصين بريف ديرالزور الشمالي، أثناء توجهه إلى نقاط “قسد” في قرى الشدادي بريف الحسكة.

وأحصى المرصد السوري 106 عملية قامت بها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2024، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر 55 قتيلا، هم: 36 من قوات سوريا الديمقراطية ومن قوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق “الإدارة الذاتية”، و6 من التنظيم، و4 حراس يعملون مع “الإدارة الذاتية” و9 مدنيين بينهم طفل ومشعوذة.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 87 عملية في دير الزور أسفرت عن مقتل 24 من العسكريين و8 مدنيين بينهم طفل ومشعوذة و4 من التنظيم.

– 11 عملية في الحسكة أسفرت عن مقتل 6 من العسكريين، و2 من التنظيم، و1 مدني.

– 8 عمليات في الرقة، أسفرت عن مقتل 6 من العسكريين و 4 حراس منشآت مدنية تابعة لـ”الإدارة الذاتية”.