المرصد السوري لحقوق الانسان

في أقل من شهرين.. تنظيم “الدولة الإسلامية” يقتل 94 عنصراً من قوات النظام والمليشيات الموالية لها ويخسر 85 من مقاتليه

على الرغم من النشاط المستمر والمتصاعد لتنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن البادية السورية منذ آذار/ مارس 2019، إلا أن التنظيم كثف بشكل كبير جداً من ذاك النشاط خلال الفترة الأخيرة، مستهدفاً مواقع ونقاط تابعة لقوات النظام والمليشيات الموالية لها، حيث تشهد محاور في البادية السورية اشتباكات عنيفة بشكل شبه يومي، وتتركز بشكل رئيسي ضمن مثلث “حلب – حماة – الرقة” بالإضافة لبادية السخنة أقصى ريف حمص الشرقي عند الحدود الإدارية مع دير الزور.

ولم تتمكن طائرات النظام والروس الحربية من كبح جماح التنظيم حتى اللحظة، على الرغم من الضربات المكثفة بشكل يومي، ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري فإن الهجمات المتصاعدة بشكل كبير منذ مطلع حزيران/يونيو 2020، خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الطرفين، إذ قتل 94 عنصراً في قوات النظام والميليشيات الموالية لها، كما قتل 85 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى يومنا هذا، 627 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ127 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 273 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول