في أقل من 24 ساعة.. هجوم ثان يستهدف مقرات لقوات النظام في ريف درعا الغربي

 

محافظة درعا: هاجم مسلحون مجهولون، مقرا عسكريا لعناصر الأمن العسكري “تسويات” في منطقة بحيرة المزيريب بريف درعا الغربي، واستخدم المهاجمون الأسلحة الرشاشة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
يذكر أنه الهجوم الثاني في أقل من 24 ساعة.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، بأن مسلحين مجهولين، هاجموا بعد منتصف ليلة الأربعاء – الخميس، مفرزة “الأمن السياسي” ومبنى الناحية في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين عناصر النظام والمهاجمين.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن أجهزة النظام الأمنية كثفت من انتشارها في منطقة المزيريب منذ ساعات الصباح الأولى لليوم الخميس، كما استقدمت تعزيزات عسكرية ضمت عشرات الجنود إلى المنطقة.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 235 استهدافا جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 191شخص، هم: 93 من المدنيين بينهم سيدتين و4 أطفال، و77 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و10 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد