في أولى اقتتالات الشهر ضمن مناطق “نبع السلام”.. اشتباكات عنيفة بين عشيرتي “الموالي وعدوان” بمدينة رأس العين (سري كانييه)

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ظهر اليوم الأربعاء، اشتباكات عنيفة تدور، بين مسلحين من أبناء عشيرة “الموالي” من طرف، ومسلحين من أبناء عشيرة “عدوان” من طرف آخر، وذلك في مدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة بريف الحسكة، على خلفية تسليم شخص من عشيرة عدوان إلى الشرطة العسكرية من قبل عشيرة الموالي يوم أمس، لتندلع اشتباكات عنيفة ظهر اليوم بين الطرفين يستخدم خلالها السلاح الثقيل، ما أدى لسقوط جرحى بين الجانبين بالإضافة لحالة ذعر واستياء لدى أهالي وسكان المدينة.
يذكر أن معظم مسلحي عشيرة الموالي ينتمون لفصيل فرقة الحمزة، ومعظم مسلحي عشيرة عدوان ينتمون إلى فصيل أحرار الشرقية.
يذكر أن مناطق “نبع السلام” شهدت خلال شهر تموز الفائت، 3 اقتتالات مسلحة، تسببت بسقوط جرحى، ففي السابع من تموز، رصد المرصد السوري اشتباكات بالأسلحة المتوسطة وقواذف “الأربيجي” ضمن مناطق “نبع السلام”، بين مجموعتين من فصيل شهداء بدر التابعة لفرقة الحمزة العاملة في صفوف هيئة ثائرون للتحرير، في قرية أبو الصون غرب مدينة رأس العين.

الاقتتال الثاني كان بتاريخ 8 تموز، حين اندلعت اشتباكات عنيفة بمدينة رأس العين، بالرشاشات وقذائف “الآربيجي”، بين مجموعتين من فصيل الحمزة التابع لتركيا، على خلفية خلاف على المسروقات، واستخدم الطرفان في الاقتتال قذائف “الآربيجي” وأسلحة رشاشة ثقيلة وخفيفة، وسط حالة من الذعر بين الأهالي. وأسفرت الاشتباكات عن إصابة 4 عناصر من المجموعتين، كما أصيب عدد من عناصر “الشرطة العسكرية” خلال قيامهم بفض النزاع الحاصل بين مسلحي “فرقة الحمزة”.

أما الاقتتال الثالث والأخير فكان بتاريخ 21 تموز، بين بين مجموعة من عناصر فصيل”ملك شاه” من جهة ولواء “شهداء البدر” من جهة أخرى في بلدة تل حلف بريف رأس العين/ سري كانيه ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، وذلك بسبب خلاف نشب بينهم على توزيع مادة الخبز، نتج عن الاقتتال 6 إصابات بينهم 4 مدنيين وطفل أحدهم إصابته خطيرة، بالاضافة إلى إصابة عنصرين من الطرفين تم نقلهم للمشافي التركية ومشافي مدينة رأس العين.