في أولى جرائم الشهر الجاري.. العثور على جثة لاجئ عراقي الجنسية مقتولاً ضمن “دويلة” الهول

العملية الأمنية في مخيم الهول (مصدر الصورة سكاي نيوز)

 

شهدت “دويلة” الهول الواقعة أقصى جنوب شرق الحسكة، جريمة قتل جديدة خلال الساعات الفائتة، حيث جرى العثور على جثة رجل من الجنسية العراقية، مقتولاً ضمن القسم الأول من المخيم، وأصابع الاتهام تشير إلى ضلوع أذرع تنظيم “الدولة الإسلامية” بارتكاب الجريمة.
يذكر أن هذه أولى الجرائم التي تحدث خلال شهر كانون الأول/ديسمبر.
وكان المرصد السوري قد أحصى خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، 5 جرائم قتل راح ضحيتها 5 لاجئين من الجنسية العراقية، بينهم سيدة ورئيس مجلس اللاجئين العراقيين، قتلوا ضمن الأقسام الأول والثالث والخامس وقسم الاستقبال.
والجدير بالذكر أن تعداد الجرائم منذ انتهاء المرحلة الأولى للحملة الأمنية وحتى اللحظة، بلغ 37 جريمة قتل، وهو مؤشر لا يدعو للتفاؤل وسط تخوف من عودة جرائم القتل للتصاعد في مخيم الهول.
وبذلك، بلغ تعداد جرائم القتل في المخيم منذ مطلع العام 2021، 76 جريمة، 13 منها جرت خلال الشهر الأول، و10 جرت في الثاني، و17 في الشهر الثالث، وواحدة في الشهر الرابع، و6 في الشهر الخامس، و6 في الشهر السادس، و6 في الشهر السابع، و8 في الشهر الثامن، و3 في الشهر التاسع و5 في الشهر الحادي عشر، وواحد في الشهر الثاني عشر.
ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري فإن الجرائم هذه أسفرت عن مقتل 81 شخص، هم: عنصران من الأسايش، و61 من اللاجئين العراقيين بينهم 3 أطفال و17 امرأة، و18 من حملة الجنسية السورية بينهم طفل وطفلة و5 نساء و”رئيس المجلس السوري” في المخيم، وفي السياق ذاته قتل مسلح من الخلايا المسؤولة عن عمليات القتل، بعد تفجير قنبلة أثناء ملاحقته من قبل دورية تابعة للأسايش.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد