في أول عملية ملحوظة بعد قرار الانسحاب الأمريكية…. حوامة أمريكية تنقل قيادي رفيع المستوى من قاعدة عين عيسى لوجهة مجهولة

36

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة أن حوامات تابعة للقوات الأمريكية في قوات التحالف الدولي، العاملة على الأراضي السورية ضمن منطقة شرق الفرات، حطت في قاعدة التحالف في منطقة عين عيسى، الواقعة في القطاع الشمالي الغربي من ريف محافظة الرقة، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أنه شوهدت الطائرات وهي تنقل قيادي عسكري رفيع المستوى لم تعرف هويته إلى الآن من هذه القاعدة نحو وجهة مجهولة، ولم يعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان فيما إذا جرى نقل الضابط رفيع المستوى برفقة آخرين إلى قواعد عسكرية أخرى في الرقة أو الحسكة أم أنه جرى نقله لخارج الأراضي السورية، وتعد هذه أول عملية نقل ضباط ملحوظة بعد قرار الانسحاب الأمريكي في الـ 19 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2018.

المرصد السوري نشر قبل 72 ساعة أن اجتماعاً جرى مساء الخميس الـ 20 من شهر كانون الأول الجاري، بين قيادات فرنسية، وبين أبرز قيادات قوات سوريا الديمقراطية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الاجتماع الذي جرى عند الساعة الـ 9 من مساء أمس الخميس بتوقيت دمشق في منطقة عين عيسى، في الريف الشمالي الغربي للرقة، جاء للمباحثات بين الطرفين حول قرار القوات الأمريكية بسحب قواتها من شرق الفرات في ظل العملية العسكرية التركية التي تلوح بالأفق هناك، وأبلغت المصادر الموثوقة المرصد السوري أن الفرنسيين أبلغوا قيادات قوات سوريا الديمقراطية بأنها ستبقى إلى جانبهم حتى النهاية وستعمل على تأمين الدعم الكامل لقسد من معدات لوجستية وسلاح وذخيرة وما إلى ذلك، كما أضافوا أننا -أي الفرنسيين- سنسعى إلى الضغط على الأمريكان للتراجع عن قرارهم بالانسحاب من سوريا، فهدفنا هو عدم ترك المنطقة للفراغ ومتابعة العمليات العسكرية لإنهاء تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق الفرات، كما نهدف إلى عدم تمدد النفوذ الإيراني إلى شرق الفرات، كما نشر المرصد السوري يوم أمس الخميس، أنه حصل من عدد من المصادر الموثوقة، على معلومات حول اجتماع عقد في شرق الفرات، بين مسؤولين في المنطقة وقادة من القوات الأمريكية والتحالف الدولي، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن اجتماعاً جرى عصر اليوم الخميس الـ 20 من كانون الأول / ديسمبر من العام الجاري 2018، بين وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية من جهة، وقادة من التحالف الدولي وضباط من القوات الأمريكية في سوريا، حيث جرى الاجتماع في منطقة عين عيسى، في الريف الشمالي الغربي للرقة، وجرى الحديث والنقاش حول مستقبل شرق الفرات، بعد قرار الرئاسة الأمريكية بسحب قواتها من منطقة شرق الفرات، في ظل التهديدات التركية بعملية عسكرية واسعة في منطقة شرق الفرات، ومآلات العملية والمخاطر التي ستنجم عن هذا الاجتياح التركي في حال جرى من قبل قواتها ومن قبل آلاف المقاتلين من الفصائل السورية المقاتلة والإسلامية