في إطار اتفاقيات التسوية..النظام يبدأ بإجراءات التسوية للمواطنين في منطقة النشابية بريف دمشق

محافظة ريف دمشق: أعلنت حكومة النظام عن بدء إجراءات التسوية للمطلوبين ضمن منطقة النشابية وما حولها بريف دمشق، في إطار اتفاقيات التسوية، وافتتاح العديد من المراكز التي بدأتها حكومة النظام مؤخراً لاستقطاب المدنيين من مهجرين ونازحين خارج مناطق سيطرتها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 6 تشرين الثاني الجاري، إلى أن “لجنة التسوية” بحمص عقدت اجتماعاً موسعاً مع عدد من وجهاء المدينة وأريافها، وذلك بحضور كلاً من، محافظ حمص، و رئيس “اللجنة الأمنية “واللواء” حسام لوقا”، بالإضافة لممثلين عن “الفرقة الرابعة”، وقاضي”الفرد العسكري”.

وبحسب المعلومات التي حصل عليه نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الاجتماع خرج بعدة قرارات، منها افتتاح “مركز تسوية” للمدنيين والعسكريين الفارين من النظام، في مدينة المعارض بـ حي الوعر الحمصي، ومن المفترض أن يبدأ عمله يوم الأحد القادم وفقاً لمرسوم “العفو الرئاسي”.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 6 تشرين الأول الفائت، افتتاح مخابرات النظام السوري مركزا لتسوية أوضاع المواطنين في محافظة السويداء.

وفي التفاصيل، افتتحت صالة السابع من نيسان، لاستقبال المواطنين السوريين، لتسوية أوضاع المدنيين والعسكريين المشمولين بموجب مرسومي  العفو رقم 2 و 7  لعام 2022 الصادرين عن رأس النظام السوري.