في إطار الاستهدافات اليومية.. الطيران الحربي الروسي يستهدف ريف إدلب الشرقي ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”

يتواصل التصعيد الروسي على منطقة “بوتين-أردوغان” عبر استهدافات جوية يومية، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان جولة جديدة من القصف الجوي صباح اليوم، تمثل بشن المقاتلات الروسية لأكثر من 5 غارات على مناطق في محيط وأطراف الفوعة بريف إدلب الشرقي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما استهدفت طائرة “انتحارية” يرجح أنها روسية أطراف البارة بجبل الزاوية، جنوبي إدلب، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.
وبذلك يرتفع إلى 191 تعداد الغارات الروسية على منطقة “بوتين-أردوغان” منذ مطلع أيلول الجاري، توزعت على النحو الآتي:145 غارة جوية على محافظة إدلب، 25 غارة جوية على اللاذقية، و2 غارة على ريف حماة، و19 غارة جوية على مواقع في محافظة حلب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا صباح الأمس، 4 غارات جوية بصواريخ فراغية، نفذتها مقاتلة روسية، على محيط قريتي الغسانية والعالية بريف مدينة جسر الشغور غربي إدلب، ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”.
وفي المساء، قصفت الطائرات الحربية الروسية بغارة واحدة على الأقل، على محيط الفوج 111 بمنطقة الشيخ سليمان على أطراف دارة عزة بريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد