في إطار الرد على مجزرة في مخيم للنازحين.. “الهيئة” تقتل عنصرا من قوات النظام وتستهدف مستودعا للذخيرة في ريف إدلب

1٬207

قتل عنصر من قوات النظام برصاص عناصر هيئة تحرير الشام على محور معرة موخص بريف إدلب الجنوبي.

واستهدفت هيئة تحرير الشام بالمدفعية الثقيلة مواقع وتجمعات قوات النظام في بلدة تلمنس بريف إدلب الشرقي مما أدى لإصابة مباشرة لمبنى يرجح أنه مستودع ذخيرة لقوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وجاء ذلك، في إطار الرد على مجزرة مخيم للنازحين قرب قرية الحمامة بريف جسر الشغور غربي محافظة إدلب، بقصف جوي روسي راح ضحيتها 6 مدنيين.
وأشار المرصد السوري قبل قليل، إلى أن فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” استهدفت محيط مدينة السقيلبية بريف حماة، اقتصرت الأضرار على المادية.
وتشهد منطقة “بوتين-أردوغان” عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة بين قوات النظام والفصائل بين الفينة والأخرى.
وبذلك، يرتفع إلى 527 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 339 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 237 من العسكريين و 168 من المدنيين بينهم 42 طفل و18 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:
– 87 من المدنيين بينهم 11 سيدات و36 طفل وعنصر بالدفاع المدني بقصف بري لقوات النظام

– 335 عنصر من قوات النظام بينهم 21 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري

– 78 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 13 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– 5 من الجبهة الوطنية للتحرير.