في إطار السعي نحو الهدف الروسي..القصف الجوي يواصل تصاعده في ريف مدينة سلمية بشرق حماة

يشهد الريفان الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة سلمية بريف حماة الشرقي، قصفاً جوياً مكثفاً منذ صباح اليوم السبت الـ 15 من تموز / يوليو من العام الجاري 2017، حيث استهدفت الضربات الجوية قرى المكيمن وجنى العلباوي وجب المزاريع والدكيلة ومسعدة، بالتزامن مع قصف للطائرات المروحية على قريتي جنى العلباوي والدكيلة، ويأتي هذا التصعيد في إطار عملية تدمير الريف الشرقي لحماة، للوصول إلى آبار وحقول النفط في البادية السورية وتأمينها من قبل القوات الروسية، التي عمدت في الأيام والأسابيع الأخيرة لتصعيد قصفها على شرق حماة، بالتزامن مع الاشتباكات العنيفة التي تشهدها خطوط التماس بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من بينها لواء القدس الفلسطيني وقوات الجليل الفلسطينية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى.

جدير بالذكر أن قوات النظام تمكنت أمس الأول من إجبار التنظيم تحت ضغط القصف المكثف والاشتباكات العنيفة، على الانسحاب من 3 قرى ومن تلال محيطة بها، فيما تتواصل الضربات الجوية المكثفة للطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام على ناحية عقيربات ومناطق سيطرة التنظيم في الريفي الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة سلمية، فيما نشر المرصد السوري في وقت سابق أن القوات الروسية تعمد إلى تأمين تغطية نارية والتمهيد الناري عبر القصف اليومي المكثف على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في الريف الشرقي لحماة، بغية تأمين الطريق للقوات البرية للتقدم من المحور آنف الذكر، حيث تسعى القوات الروسية من خلال هذه العملية للسيطرة على المساحات المتبقية تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” والتي تحوي على حقول نفط وغاز.