في إطار السياسة الممنهجة لتهجير الأهالي.. طائرات النظام والروس تواصل قصفها المكثف على الريف الإدلبي وتقتل نحو 10 مدنيين منذ الصباح

31

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية جراء القصف الجوي من قبل طائرات النظام والروس على ريفي حلب وإدلب إلى 9 شهداء، وهم: 7 من عائلة واحدة بينهم مواطنة جراء قصف جوي على بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي، ومواطنة جراء غارات روسية على مدينة الأتارب، وطفل جراء استهداف طائرات النظام الحربية لأطراف مدينة بنش شرق إدلب، فيما لا يزال تعداد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

على صعيد متصل استهدفت طائرات النظام بغارات جوية مكثفة مناطق في كفرسجنة ومعرة حرمة ومعرزيتا وجبالا بريف إدلب الجنوبي وذلك بعد ظهر اليوم الأحد، فيما تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور عدة جنوب وغرب مدينة حلب، وبمحاور أخرى في ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، بين الفصائل ومجموعات جهادية من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، وسط معلومات مؤكدة عن مزيد من القتلى والجرحى بين الجانبين.