في إطار حملة “الثأر لـ غزة”.. استهداف القواعد الأمريكية في سوريا 15 مرة

1٬689

تواصل الميليشيات الموالية لإيران استهدافها للقواعد العسكرية التابعة لقوات “التحالف الدولي” في سوريا حيث صعدت خلال الأيام الأخيرة من هجماتها بشكل كبيرة مستهدفة جميع القواعد الواقعة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال وشرق سوريا إضافة لقاعدة التنف الواقعة عند مثلث الحدود السورية – العراقية- الأردنية، مستخدمة الصواريخ والطائرات المسيّرة، وذلك في إطار حملتها التي أطلقتها تحت شعار “الثأر لغزة”، وذلك عقب العدوان الإسرائيلي على غزة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ تاريخ 19 تشرين الأول الجاري 15 استهداف لقواعد “التحالف الدولي”. توزعت على النحو التالي: ، 3 على قاعدة التنف، و4 على قاعدة حقل العمر النفطي، و3 على قاعدة حقل كونيكو للغاز، و1 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية، 2 على قاعدة خراب الجير برميلا، 2 على قاعدة الشدادي.

تفاصيل الهجمات:

– 19 تشرين الأول: هاجمت 3 طائرات مسيرة تابعة للميليشيات الإيرانية، قاعدة التنف التابعة لقوات “التحالف الدولي” ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر عند الحدود السورية – العراقية – الأردنية، وأدى الهجوم إلى إسقاط قوات “التحالف الدولي” لاثنين من المسيرات بينما استهدفت واحدة القاعدة، ما أدى لأضرار مادية، وإصابة اثنين من قوات التحالف.

– 19 تشرين الأول: استهداف بري حين هاجمت الميليشيات التابعة لإيران قاعدة حقل كونيكو للغاز التابعة للتحالف الدولي بريف دير الزور، وذلك بالقذائف الصاروخية حيث سمعت أصوات انفجارات بالمنطقة، عقبها تحليق مكثف لطيران مروحي وحربي تابع للتحالف في أجواء المنطقة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن الهجوم على القاعدة نفذتها خلايا تابعة للميليشيات من داخل مناطق قسد والتحالف ولم يتم من منطقة غرب الفرات.

– 20 تشرين الأول: استهدفت قوات “التحالف الدولي”، طائرة مسيرة كانت تحلق في الأجواء قرب القاعدة الأمريكية في قرية روباربا بمنطقة رميلان بمحافظة الحسكة، حيث دوى انفجارين في القاعدة نتيجة استهداف الطائرة وإسقاطها قبل وصولها للقاعدة العسكرية، وسط تكتم من قبل قوات “التحالف الدولي”.

– 21 تشرين الأول: هاجمت الميليشيات التابعة لإيران قاعدة حقل العمر النفطي التابعة للتحالف الدولي بريف دير الزور الشرقي.

–23 تشرين الأول: تمكنت القوات الأميركية من إسقاط طائرات مسيّرة تابعة للميليشيات الإيرانية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن طائرة مسيّرة هاجمت ظهر الاثنين، قاعدة التنف الواقعة بمنطقة الـ 55 كيلومتر عند الحدود السورية – العراقية – الأردنية، وتمكنت القوات الأميركية من إسقاطها على مسافة بعيدة من القاعدة، وتزامن هذا الهجوم، مع هجوم آخر جرى بطائرتين مسيّرتين حاولت الهجوم على قاعدة تابعة للقوات الأميركية عند الحدود الأردنية شرقي مخيم الركبان بنحو 4 كلم، وتمكنت القوات الأميركية من إسقاطها أيضاً على بعد 3 كلم من المخيم، بينما لم ترد معلومات حتى اللحظة إذا حول مصدر انطلاق هذه المسيّرات.

– 23 تشرين الأول: استهدفت الميليشيات الإيرانية عبر طيران مسيّر مركز للذخيرة ضمن منطقة أكبر قواعد التحالف في سورية وهي قاعدة حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي.

– 25 تشرين الأول: سقطت 5 صواريخ في قاعدة خراب الجير برميلان ومحيطها وهي إحدى القواعد الأمريكية في شمال شرق سوريا، تزامنا مع تحليق طائرات مسيرة في أجواء المنطقة، ولم يسفر الهجوم عن خسائر بشرية حتى الآن.

– 26 تشرين الأول: سمع دوي انفجارين اثنين على الأقل في قاعدة “التحالف الدولي” في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، وسط معلومات عن استهداف القاعدة بصاروخين قبل قليل، من قبل الميليشيات الإيرانية، وعليه أطلقت قوات “التحالف الدولي” صفارات الإنذار، وسط انتشار الجنود، وتحليق لطائرة مسيرة أمريكية في أجواء المنطقة، لمراقبة ورصد التطورات في المنطقة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

– 26 تشرين الأول: دوت انفجارات عنيفة في منطقة حقل “كونيكو” للغاز الذي تتخذه قوات “التحالف الدولي” قاعدة عسكرية لها في شمال شرق سورية، وسط معلومات عن استهداف انطلق من مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور المقابلة للقاعدة العسكرية، فيما انتشرت قوات “التحالف الدولي” في منطقة ذيبان بريف دير الزور المقابلة لمنطقة الميادين.

– 27 تشرين الأول: استهدفت الميليشيات التابعة لإيران فجر اليوم الجمعة، بالقذائف الصاروخية قاعدة حقل العمر النفطي التابعة للتحالف الدولي بريف دير الزور، حيث سقطت 6 صواريخ، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، ويعد هذا الاستهداف هو العاشر من نوعه على قواعد التحالف الدولي في دير الزور والحسكة من قبل الميليشيات منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة.

– 27 تشرين الأول: سمع دوي انفجار عنيف تلاه اشتعال للنار ناجم عن استهداف مسيّرات للميليشيات الإيرانية للقرية الخضراء التي تضم مساكن للقوات الأمريكية داخل قاعدة “حقل العمر” النفطي بريف دير الزور الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

– 27 تشرين الأول: سمع دوي انفجارات عنيفة دوت في قاعدة “التحالف الدولي” في منطقة خراب الجير بناحية كوجرات بريف المالكية شمالي الحسكة، يرجح بأنها استهداف للقاعدة من قبل الميليشيات الإيرانية.

– 28 تشرين الأول: تعرضت قاعدة التنف التابعة لقوات التحالف الدولي الواقعة ضمن منطقة الـ 55 كيلو متر فجر اليوم لهجوم بطائرتين مسيّرتين استهدفتا القاعدة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين تبنت ما تعرف باسم “المقاومة الإسلامية العراقية” عبر بيان لها استهداف القاعدة.

– 29 تشرين الأول: دوت انفجارات في ريف الحسكة الجنوبي، خلال الساعات الفائتة، تبين بأنها ناجمة عن استهداف جديد من قبل طائرات مسيرة للميليشيات الإيرانية، أطلقت من داخل الأراضي العراقية باتجاه قاعدة الشدادي التابعة لقوات “التحالف الدولي” في ريف الحسكة الجنوبي، وتصاعدت أعمدة الدخان من القاعدة، وسط انتشار واستنفار للقوات الأمريكية.

– 30 تشرين الأول: سقطت 4 صواريخ مصدرها مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الإيرانية في القاعدة الأمريكية بحقل كونيكو للغاز، تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية لقوات “التحالف الدولي”، حيث دوت انفجارات في منطقة القاعدة العسكرية، مما أجبر رتل التعزيزات التوقف قبل دخوله القاعدة العسكرية.