المرصد السوري لحقوق الانسان

في إطار سعيها للاستيلاء على ممتلكات أهالي عفرين.. المجالس المدنية الموالية لتركيا ترفض وكالات مهجرين لأقرباء لهم

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: لم تعد تقتصر الانتهاكات بحق أهالي عفرين على الفصائل العسكرية المنضوية ضمن ما يسمى “الجيش الوطني” فقط، بل أصبحت تُمارس على الأهالي من قِبل المجالس والهيئات المدنية، وفي سياق ذلك، أفادت مصادر أهلية للمرصد السوري، من داخل مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، بأن المجالس المحلية الموالية لتركيا، أصدرت قراراً علني، يفضي بإيقاف جميع الوكالات الصادرة عن دوائر النظام السورية للأهالي المهجرين من عفرين بفعل عملية “غصن الزيتون” والمتواجدين في مناطق النظام، والتي تكون لأقاربهم ممن فضلوا البقاء في مدينة عفرين والنواحي التابعة لها لإدارة ممتلكاتهم، واشترطت المجالس المحلية على الأهالي على أن تكون الوكالات صادرة من تركيا أو الدول الأوروبية مقابل الاعتراف عليها، وبهذا القرار الغير معلن، لن يستطيع أحد أقرباء المهجرين قسراً من عفرين من إدارة أملاك أقاربهم، وستصبح جميع الممتلكات العائدة للمهجرين تحت إدارة المجالس المدنية التابعة لتركيا، فضلاً عن الممتلكات من محال تجارية ومنازل وأراضي التي تسيطر عليها الفصائل الموالية لتركيا وتديرها بشكل كامل، والعائدة في غالبها لأهالي عفرين المهجرين منها.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول