في إطار عملية تحجيم الدور الروسي ضمن “المحمية الإيرانية”.. لجنة عسكرية تابعة للنظام السوري تصل دير الزور وتبدأ بإزالة حواجز لمليشيا “لواء القدس الفلسطيني” المدعوم روسيًا

 

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في مناطق نفوذ النظام والإيرانيين ضمن محافظة دير الزور، بوصول لجنة عسكرية قادمة من دمشق إلى دير الزور، اليوم الأربعاء، وستكون مهمتها الرئيسية لهذه اللجنة بإزالة حواجز عسكرية تابعة لميليشيا لواء القدس الفلسطيني الموالي لروسيا، والتي تقوم بتجاوزات كبيرة بحق المدنيين في دير الزور من فرض إتاوات وتشليح، وبدأت اللجنة بفرض أوامر بإزالة بعض تلك الحواجز وأولها حاجز يقع عند مدخل قرية بقرص بالقرب من الميادين شرقي دير الزور، وهو يأتي في إطار تحجيم الدور الروسي في دير الزور، في الوقت الذي تسرح وتمرح إيران وميليشياتها تسرح وتمرح في المنطقة التي باتت أشبه بـ “محمية إيرانية” سواء بالانتشار الهائل لهم وتحكمهم بمختلف جوانب الحياة ومنها فرض إتاوات على المدنيين أيضاً عبر حواجز تابعة لتلك الميليشيات.
وكان نشطاء المرصد السوري في مدينة الميادين “عاصمة” القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها في منطقة غرب الفرات، أفادوا في نهاية حزيران الفائت، بتخريج ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني”، لدفعة جديدة من المنتسبين الجدد إليها في المدينة، وضمت الدفعة الجديدة نحو 85 شخص خضعوا لدورة عسكرية لمدة شهر تقريباً في منطقة “المزارع” أكبر تجمع للميليشيات الإيرانية والواقعة في أطراف مدينة الميادين، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن 40 من المنتسبين جرى تدريبهم على استخدام الرشاشات الثقيلة باختلاف أنواعها، والبقية -أي 45 عنصراً- جرى تدريبهم على استخدامات الرشاشات المتوسطة والخفيفة، وأضافت المصادر بأن المنتسبين سيتقاضون راتب شهري قدره 120 ألف ليرة سورية بالإضافة لامتيازات أخرى كمساعدات غذائية شهرية وطبابة مجانية في النقاط الطبية التابعة للحرس الثوري.
وأشار المرصد السوري منتصف شهر أيار الفائت، إلى تخريج دفعة جديدة تضم عشرات العناصر المحليين الجدد إلى ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” في مدينة الميادين شرقي دير الزور، وضمت الدفعة 58 عنصر بدأوا دورة تدريبية في 28 نيسان الفائت، بعد أن تم تجنيدهم في صفوف الميليشيا بدوام 15 يوماً مقابل استراحة 15 يوماً، بالإضافة لراتب شهري يبلغ 120 ألف ليرة سورية وسلة غذائية شهرية، فضلاً عن تقديم العلاج للعناصر وذويهم في المراكز الطبية والمشافي التابعة للميليشيات الموالية لإيران بشكل مجاني، وأضاف نشطاء المرصد السوري، أن ميليشيا الحرس الثوري قامت بتوزيع مساعدات غذائية على عناصر الدورة التدريبية بعد انتهاءها خلال الساعات الفائتة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد