في إطار مكافحة عمليات التهريب.. عناصر الدفاع الذاتي يشتبكون مع مهربين في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: داهمت دورية تابعة للأمن الداخلي “الأسايش” منزلًا في مدينة الشعفة شرقي دير الزور، واعتقلت مواطنًا بتهمة التهريب، واقتادته إلى إلى سجن في مدينة هجين.
على صعيد متصل، رصد نشطاء المرصد السوري إطلاق نار متبادل بين نقطة تابعة لعناصر الدفاع الذاتي من جهة، ومهربين من جهة أخرى، في منطقة الجينة التي يستخدمها المهربون لنقل النفط عبر نهر الفرات إلى مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور.
ويأتي ذلك، في إطار مكافحة عمليات التهريب التي تنشط في مناطق واسعة من ريف دير الزور.
وكانت مجموعات من قوات سوريا الديمقراطيّة ومجلس دير الزور العسكري قد داهمت، أمس، معابر التهريب “النهرية” في بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، وقام العناصر بقطع ومصادرة أنابيب ومعدات تستخدم لضخ المازوت من مناطق “قسد” إلى مناطق قوات النظام والميليشيات الإيرانية على الضفة الأخرى من نهر الفرات.
وكانت دوريات تابعة لـ”قسد” قد داهمت، أمس الأول المعابر النهرية الواصلة بين ضفتي الفرات الشرقية والغربية في بلدة الصبحة شرقي دير الزور، وصادرت كميات من الطحين كانت معدة للتهريب إلى الضفة المقابلة التي تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية.