في استهداف جديد.. مقتل شاب يعمل بتجارة وترويج المخدرات بريف درعا الأوسط

خامس عملية اغتيال تشهدها محافظة درعا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أهالي عثروا على جثة شاب مقتول ومرمي على أطراف بلدة المزيريب بريف درعا الغربي،
وينحدر القتيل من مدينة داعل بريف درعا الأوسط ويعمل في بتجارة وترويج المخدرات.
يذكر أن حادثة الاغتيال الجديدة هي الخامسة الـ 24 ساعة الأخيرة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى مقتل مواطن وإصابة آخر، جراء استهدافهما بالرصاص المباشر، من قبل مسلحين مجهولين، في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، في حين قتل ضابط صف من مرتبات فرع أمن الدولة التابع للنظام السوري، نتيجة استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين، في بلدة سلمين بريف درعا الشمالي، وفي حادثة أخرى، عمد مسلحون مجهولون إلى استهداف شابين اثنين من عائلة واحدة بالرصاص، وذلك في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، ما أدى لمقتلهما، ووفقاً لمصادر أهلية فإن الشابين يعملان بتجارة المخدرات في المنطقة.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 277 استهدافا جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 232 شخص، هم: 116 من المدنيين بينهم سيدتين و5 أطفال، و94 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و11 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.