في الاستهداف الخامس خلال ساعات.. قتـ ـيل وجرحى من “قسد” بضربة من مسيّرة تركية لموقع عسكري في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من “قسد” وإصابة آخرين، جراء استهداف مسيرة تركية لموقع عسكري تابع لـ “قسد” في قرية ضبيب جنوب صوامع العالية غرب تل تمر بريف الحسكة الغربي، حيث جرى نقل الجرحى إلى مستشفى لتلقي العلاج.
يشار أنه الاستهداف الخامس خلال 72 ساعة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد اليوم، بأن الطيران التركي استهدف موقعاً على طريق أبيض عند الحدود الإدارية بين الحسكة والرقة، على بعد كيلومترات قليلة من محافظة دير الزور، ما أسفر من سقوط قتيل من قوات “الكوماندوس”، التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، بالإضافة لإصابة عنصر آخر بجراح.
على صعيد متصل، استهدفت طائرة مسيرة تركية قرية عوجا بريف تل تمر، شمال غربي الحسكة، ما أدى لإصابة 2 من العسكريين بجراح.
وبذلك يرتفع إلى 5 تعداد الاستهدافات الجوية التركية خلال اليوم الثالث، حيث أشار المرصد السوري إلى أن مسيرة تركية استهدفت موقعين شمال شرقي الحسكة، الأول يقع جنوب حقل عودة النفطي، والثاني يتبع له بالقرب من قرية ليلان جنوب غرب القحطانية، حيث تصاعدت أعمدة الدخان من الموقعين، مما أدى لحدوث أضرار مادية جسيمة في المكان المستهدف.
كما استهدف مسيّرة أخرى، قاعدة عسكرية مشتركة لـ”التحالف الدولي” ووحدات مكافحة الإرهاب في منطقة استراحة الوزير، شمال مدينة الحسكة، وبحسب المعلومات الأولية، فقد أسفر الهجوم عن مقتل إثنين من مقاتلي وحدات مكافحة الإرهاب وإصابة 3 آخرين بجروح بليغة.
الجدير ذكره، أن هذه القاعدة تنطلق منها دوريات للقيام بعمليات ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وبذلك، يرتفع إلى 72 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سوريا، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط 11 شهيد مدني بينهم قيادية في الإدارة الذاتية و7 أطفال، و70 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و13 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 114 شخص بجراح متفاوتة.