في الاستهداف الـ 28 للأراضي السورية خلال العام.. انفجارات عنيفة في منطقة مطار دمشق والريف الجنوبي

استهدفت صواريخ إسرائيلية، مواقع عسكرية في منطقة مطار دمشق الدولي بريف دمشق الجنوبي العربي، حيث سقطت 4 صواريخ على الأقل في المنطقة، وسمع صوت انفجارات عنيفة في منطقة الست زينب ومنطقة المطار، تزامنا مع محاولة الدفاعات الجوية التابعة للنظام في منطقة عقربا التصدي للضربات، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
يذكر أن هذا الاستهداف رقم 28 من قبل الجانب الإسرائيلي على الأراضي السورية منذ مطلع العام 2022.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 24 تشرين الأول، بأن القصف الإسرائيلي على الأراضي السورية، استهدف كتيبة للدفاع الجوي في منطقة خربة الشياب التابعة للكسوة بريف دمشق، بالإضافة لاستهداف المطار الشراعي في الديماس بريف دمشق أيضاً، والذي يتبع لحزب الله اللبناني بشكل مباشر، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن القصف الإسرائيلي تسبب بمقتل ضابط وعنصر وإصابة 3 من عناصر الدفاع الجوي التابع للنظام.
كما ألحق القصف أضرار مادية في المناطق المستهدفة.
المرصد السوري أشار، إلى حصوله على معلومات جديدة حول القصف الإسرائيلي الأخير على الأراضي السورية يوم الجمعة، حيث تم تدمير معدات عسكرية لوجستية تستخدم لتجميع طائرات مسيرة مصنعة في إيران ويتم تجميعها ضمن منطقة مطار الديماس العسكري بريف دمشق الغربي، نتيجة لاستهدافه بشكل مباشر من قبل الجانب الإسرائيلي، كما تم استهداف رادار ومهبط بالمطار أيضاً، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية.
المرصد السوري كان قد أشار قبل أيام، إلى أن صواريخ إسرائيلية طالت منطقة مطار دمشق الدولي، ومنطقة قرب دمشق، حيث تم استهداف بطارية دفاع جوي ومعدات للقوات الجوية التابعة للنظام هناك.