في الاستهداف رقم 25 منذ مطلع العام.. صواريخ إسرائيلية تستهدف جنوب العاصمة دمشق

جددت إسرائيل استهدافها للأراضي السورية في ظل الاستباحة المتواصلة دون أي ردة فعل من النظام “المسيطر الصوري” على البلاد، حيث استهدفت بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء بصواريخ قادمة من الجولان المحتل، مواقع في جنوب العاصمة دمشق، دون أن ترد معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية، فيما لم يتسنى للمرصد السوري لحقوق الإنسان، التأكد من الأهداف المستهدفة في المنطقة التي يتواجد فيها مقرات ومواقع للميليشيات التابعة لإيران وحزب الله اللبناني.
يذكر أن هذه المرة رقم 25 التي تقوم بها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية جواً وبراً خلال العام الجاري 2021.
المرصد السوري كان قد أشار في الثامن من الشهر الجاري، إلى أن صواريخ إسرائيلية قادمة من الأجواء اللبنانية الشمالية استهدفت منطقة ريف حمص الجنوبي الشرقي، ضمن المنطقة التي يتواجد فيها ثكنات عسكرية، ومركز قيادة لإحدى الفرق العسكرية الهامة في قوات النظام وصولًا إلى منطقة مطار الشعيرات في ريف حمص التي يتواجد فيها ميليشيات “حزب الله” اللبناني وإيران.
وفي سياق ذلك، حاولت المضادات الأرضية التابعة للنظام التصدي لتلك الصواريخ وتمكنت من إسقاط بعضها.
وسمع أصوات سيارات الإسعاف تنطلق من مدينة حمص نحو المنطقة المستهدفة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد