في الاستهداف رقم 28 منذ مطلع العام الجاري.. صواريخ إسرائيلية تطال موقعاً للدفاع الجوي بريف السويداء

عاودت إسرائيل استهداف الأراضي السورية، في إطار استمرار التصعيد من قبلها، حيث أطلقت صواريخ من الجولان المحتل، بعد منتصف ليل الأربعاء-الخميس، مستهدفة موقعاً للدفاع الجوي جنوب منطقة شهبا الواقعة بريف السويداء الغربي، الأمر الذي أدى لمقتل أحد عناصر قوات النظام على الأقل، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة، مما يرشح ارتفاع حصيلة القتلى، بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة.
يذكر أن هذه هي المرة رقم 28 التي تستهدف خلالها إسرائيل الأراضي السورية منذ مطلع العام 2021 الجاري.
المرصد السوري أشار في السابع من الشهر الجاري، إلى أن الجانب الإسرائيلي يواصل استباحة الأراضي السورية، في ظل الاحتفاظ المستمر بحق الرد، من قبل نظام بشار الأسد وسط صمت الحليف الروسي، وفي هذا السياق، عمدت طائرات إسرائيلية إلى شن ضربة جديدة على سورية بعد منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء، حيث أطلقت عدة صواريخ على مرفأ مدينة اللاذقية الساحلية، مستهدفة “حاويات” متواجدة هناك، وهي عبارة عن شحنة أسلحة تابعة للميليشيات الإيرانية، إذ كانت الانفجارات عنيفة وخلفت خسائر مادية فادحة، بينما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وكان المرصد السوري أشار في 24 تشرين الثاني الفائت، إلى مقتل 5 أشخاص، هم اثنان من الميليشيات الموالية لحزب الله اللبناني لم تعرف جنسيتهم بعد، و3 من عناصر قوات النظام، اثنين منهما كانا بالزي المدني أثناء الاستهداف وتبين أنهم عساكر فيما بعد، ممن قتلوا جميعاً بالقصف الإسرائيلي الذي طال ضواحي حمص الغربية ونتيجة بقايا صواريخ خلال المعركة الجوية بين دفاعات النظام الجوية والصواريخ الإسرائيلية.
يذكر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.