في الباغوز| قوات فى سوريا تتقدم.. وداعش يلفظ أنفاسه الأخيرة

لاتزال المعارك التي تقودها قوات سوريا الديمقراطية ضد تنظيم داعش في مدينة الباقوز مستمرة، وسط خسائر فادحة في عناصر التنظيم الإرهابي.

 

وأعلنت قوات سوريا تقدمها بشكل ملحوظ في آخر جيب لتنظيم داعش في شرق سوريا.

 

وأجلت القوات التي تضم فصائل عربية وكردية أكثر من مرة الهجوم النهائي على الباغوز، القريبة من الحدود العراقية، في انتظار تسليم من تبقى من مسلحي داعش، لكن رفض هؤلاء دفع القوات المتحالفة مع واشنطن لشن الهجوم.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إنها تقدمت داخل الجيب بعد اشتباكات وضربات جوية نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

 

وذكر المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية في بيان: “تقدم مقاتلونا في عمق المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم الإرهابي، وثبتوا عددًا من النقاط الجديدة، وذلك إثر اشتباكات تكبد فيها الإرهابيون عددًا من القتلى والجرحى”.

 

وذكر البيان، أن “15 من متشددي داعش قتلوا بعدما حاولوا مهاجمة قوات سوريا الديمقراطية”.

سلم ثلاثة آلاف مقاتل من تنظيم “الدولة الإسلامية” أنفسهم في بلدة الباغوز شرق سوريا، وفق ما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية.

 

ويأتي ذلك في ظل الهجوم الذي تشنه قوات سوريا الديمقراطية على آخر جيب للتنظيم المتطرف في سوريا.

 

قالت قوات سوريا الديمقراطية أمس الأربعاء إن نحو ثلاثة آلاف مقاتل من تنظيم “الدولة الإسلامية” “استسلموا” في بلدة الباغوز في شرق سوريا في غضون 24 ساعة، في خطوة من شأنها أن تمهد لحسم المعركة ضد الجهاديين.

 

وتضمنت تغريدة على Twitter لمدير المركز الإعلامي في صفوف هذه القوات مصطفى بالي “خلال 24 ساعة، استسلم ثلاثة آلاف إرهابي لقواتنا في الباغوز”، مؤكدا أن “المعركة مستمرة وساعة الحسم أصبحت أقرب من أي وقت مضى”.

 

ويذكر أن هذه الفصائل العربية والكردية تشن بدعم من التحالف الدولي منذ ليل الأحد هجومها الأخير على البقعة المحاصرة في الباغوز، تمهيدا للقضاء على من تبقى من مقاتلي التنظيم.

 

وذكر بالي في وقت سابق إنه “مع مواصلة قوات سوريا الديمقراطية هجومها الأخير على ما تبقى مما يسمى الخلافة، يستسلم الجهاديون بشكل جماعي”.

المصدر: شبكة الفرسان