في الثلث الأول من العام الجاري.. استشهاد وإصابة 206 مدني بينهم 30 طفلاً بانفجار مخلفات الحرب على اختلاف جهات السيطرة بسوريا

91

تنتشر مخلفات الحرب التي خلفتها الجهات العسكرية المسيطرة في سوريا خلال العمليات العسكرية في كامل الجغرافية السورية، وتعد من أشد المخاطر التي تؤرق السكان المدنيين فهي بمثابة قنابل موقوتة لا تزال توقع الضحايا المدنيين، الذين استشهد الكثير منهم أو فقدوا أجزاء من أجسادهم في مناطق سورية على اختلاف جهات السيطرة، دون تبني أي جهة دولية التكفل بإزالتها.

المرصد السوري بدوره كمؤسسة حقوقية معنية بحقوق الإنسان يسلط الضوء على ضحايا مخلفات الحرب، حيث وثق منذ بداية العام 2024 استشهاد 99 بينهم 21 سيدة و30 طفل من المدنيين الذين وثقهم المرصد السوري منذ مطلع يناير/كانون الثاني، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب السورية، بالإضافة إلى إصابة 107 شخص، من ضمنهم 13 سيدة و51 طفل.

 

وجاء التوزع الشهري لضحايا المخلفات كالتالي:

ففي شهر كانون الثاني وثق المرصد السوري استشهاد 7 أطفال بالإضافة إلى إصابة 18 شخص، من ضمنهم سيدة و15 طفل

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:

– مناطق نفوذ النظام: استشهد 5 أطفال وأصيب 11 بينهم سيدة و8 أطفال.

– مناطق نفوذ قسد: استشهد طفلان وأصيب 7 أطفال آخرين بجراح

أما في شهر شباط،استشهد 34 مدنيين بينهم 7 سيدات و14 طفل، بالإضافة إلى إصابة 25 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم 13 طفل.

 

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:

– مناطق نفوذ النظام: استشهد 26 بينهم 7 سيدات و6 أطفال وأصيب 23 بينهم 11 طفل، من ضمنهم 16 بينهم 6 نساء استشهدوا و9 أصيبوا أثناء البحث عن مادة الكمأة.

– مناطق نفوذ قسد: استشهد 8 أطفال وأصيب 2 أطفال آخرين بجراح.

أما في شهر آذار، استشهد 48 مدنياً بينهم 12 سيدة و8 أطفال، بالإضافة إلى إصابة 46 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم 6 سيدات و20 طفل.

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:

– مناطق نفوذ النظام: استشهد 43 بينهم 12 سيدة و5 أطفال وأصيب 32 بينهم 6 سيدات و7 أطفال، من ضمنهم 32 بينهم طفل و12 سيدة استشهدوا و14 بينهم 4 نساء أصيبوا أثناء البحث عن مادة الكمأة.

– مناطق نفوذ قسد: استشهد 4 بينهم 3 أطفال وأصيب 9 أطفال آخرين بجراح

– مناطق نفوذ هيئة “تحرير الشام”: أصيب 4 أطفال بجراح.

– مناطق انتشار القوات الكردية والنظام: أصيب شاب بجراح

– مناطق فصائل “درع الفرات”: استشهاد مواطن

أما في شهر نيسان الفائت ، وثق المرصد السوري ضحايا مخلفات الحرب ، حيث استشهد 9 مدنيين بينهم سيدتين وطفل، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 18 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم 6 مواطنات و3 أطفال.

 

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:

– مناطق نفوذ النظام: استشهد 9 بينهم سيدتين وطفل وأصيب 13 بينهم 5 سيدات و3 أطفال، من ضمنهم سيدة استشهدت و5 نساء أصيبوا أثناء البحث عن مادة الكمأة.

– مناطق نفوذ قسد: أصيب 5 مدنيين بجراح بينهم سيدة
كما وثق في الأول من أيار الجاري استشهاد مدني متأثراً بجراحه التي أصيب بها في 23 نيسان الفائت، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في قرية تل تورين بريف منبج الغربي بمحافظة حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبته للمنظمات الدولية المعنية، بضرورة العمل على إزالة تلك المخلفات من الأراضي السورية في ظل ما تشكله من مخاطر على حياة السكان كونها منتشرة بشكل كبير جداً، وتهدد حياة المواطنين بشكل يومي، لاسيما مع استمرار زرع العبوات والألغام من قبل كافة الأطراف العسكرية المتواجدة على التراب السوري.