في الربع الأول من العام الجاري.. نحو 85 قتلوا وأصيبوا جراء أعمال عنف ضمن مناطق نفوذ فصائل “درع الفرات”

المرصد السوري يجدد مطالبته للمجتمع الدولي بحماية المدنيين ضمن تلك المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا في ظل الفوضى والفلتان الأمني

474

منذ وقوع ما تعرف بمنطقة “درع الفرات” ومحيطها تحت سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، ومسلسل الأزمات الإنسانية والانتهاكات والفلتان الأمني يتفاقم شيئًا فشيئًا، فلا يكاد يمر يوماً بدون انتهاك أو استهداف أو تفجير وما إلى ذلك من حوادث، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في الربع الأول من العام الجاري مقتل واستشهاد 51 بينهم 31 مدنياً، كما أصيب 31 جراء أعمال العنف.

وفيما يلي تفاصيل الخسائر البشرية:

كانون الثاني:

قتل واستشهد 11 شخص، بأساليب وأشكال متعددة توزعوا على الشكل التالي:
9 من المدنيين بينهم سيدة، هم:
– 1 تحت التعذيب
– 5 بينهم امرأة برصاص عشوائي واقتتال
– 1 بجرائم قتل
– 2 بانفجار

2 من العسكريين، هم:
– 1 باشتباكات مع مجلس منبج العسكري
– 1 باقتتال فصائلي

كما وثق المرصد السوري إصابة 11 شخص جراء أعمال عنف ضمن مناطق “درع الفرات” ومحيطها

شباط:

قتل واستشهد 14 شخص، بأساليب وأشكال توزعوا على الشكل التالي:
5 من المدنيين بينهم سيدة، هم:
– 2 برصاص عشوائي واقتتال
– امرأة بظروف مجهولة
– 2 بجرائم قتل

9 من العسكريين، هم:
• 8 باشتباكات مع مجلس منبج العسكري
• 1 بقصف جوي روسي

كما وثق المرصد السوري إصابة 12 شخص جراء أعمال عنف ضمن مناطق “درع الفرات” ومحيطها.

آذار:
قتل واستشهد 26 شخص، بأساليب وأشكال متعددة توزعوا على الشكل التالي:
17 من المدنيين بينهم امرأتين و4 أطفال، هم:
-2 على يد الفصائل
-طفلة برصاص عشوائي واقتتال
-2 بجرائم قتل
-8 بينهم امرأة وطفلين بانفجار آلية مفخخة
-سيدة بقصف بري للنظام
-1 بمخلفات الحرب
-1 بلغم/عبوة ناسفة
-طفل على يد قسد

9 من العسكريين، هم:
-1 باشتباكات مع قسد
-5 باقتتالات
-1 باغتيال
-1 غير ذلك
-1 بتفجير

كما وثق المرصد السوري إصابة 8 أشخاص جراء أعمال عنف ضمن مناطق “درع الفرات” ومحيطها.

ومما سبق يتضح جليًا أن مسلسل الانتهاكات في منطقة “درع الفرات” لن تتوقف حلقاته، طالما تستمر القوات التركية والفصائل التابعة لها في مخالفة كل الأعراف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان دون أي رادع يكبح جماح الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها بحق الشعب السوري في تلك المناطق، رغم التحذيرات المتكررة من قبل المرصد السوري مما آلت إليه الأوضاع الإنسانية هناك.