في النصف الأول من أيار.. تنظيم “الدولة الإسلامية” يشن نحو 20 عملية داخل الأراضي السورية ويقتل نحو 30

265

لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل تصعيده في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات، ومناطق في البادية السورية، مستهدفاً العسكريين والمدنيين، في خطوة لإثبات بأن “التنظيم” موجود وقادر على شن عمليات، وإثارة الفوضى والبلبلة في المنطقة.

ووفقاً لمتابعات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد شن “التنظيم” في النصف الأول من أيار، 18 هجوماً وهي: 13 عملية في مناطق “قسد” جميعها جرت في محافظة دير الزور، و5 هجمات في مناطق سيطرة قوات النظام.

 

ففي مناطق “قسد”، أسفرت تلك العمليات عن مقتل 8 وهم:

-6 من قوات سوريا الديمقراطية ومن قوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق “الإدارة الذاتية”

-1 من التنظيم

-1 مدني

كما تعرض المدنيون في مناطق “قسد”، في النصف الأول من هذا الشهر للتهديدات تحت مسمى جمع “الزكاة” لصالح “التنظيم”، لإثارة الخوف والبلبلة في نفوس الأهالي في المنطقة، بالرغم من العمليات الأمنية التي تنفذها “قسد” والتحالف الدولي” ضد “التنظيم”

 

أما في المناطق سيطرة قوات النظام

نفذ تنظيم “الدولة الإسلامية” 5 عمليات في البادية السورية، أسفرت عن مقتل 21 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، فيما يلي تفاصيل العمليات:

-عملية في دير الزور أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين

-عمليتين في حمص أسفرت عن مقتل 17 من العسكريين

-عملية في الرقة أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين

-عملية في حماة أسفرت عن مقتل 2 من العسكريين