في الهجوم العاشر منذ مطلع العام الجديد.. 3 قتلى باستهداف جوي إسرائيلي على مبنى غربي العاصمة دمشق

2٬027

تأكد مقتل 3 أشخاص مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء الاستهداف الجوي الإسرائيلي على مبنى ضمن قرى الأسد قرب منطقة الديماس غربي العاصمة السورية دمشق، وذلك بعد منتصف ليل الجمعة-السبت، فيما لايزال عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، والجدير بالذكر أن المنطقة المستهدفة يقطن ضمنها شخصيات رفعية المستوى من عسكريين وسياسيين، وفي السياق ذاته، سقط شظايا صاروخ من صواريخ الدفاع الجوي التابع للنظام على سطح مبنى سكني بمنطقة مشروع دمر، ما أدى لأضرار مادية.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2024، 10 مرات قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 7 منها جوية و3 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 27 هدفاً ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 31 من العسكريين بالإضافة لإصابة 9 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 6 من الجنسية الإيرانية من الحرس الثوري
– 6 من حزب الله اللبناني
– 3 من الجنسية العراقية
– 8 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية
– 4 مجهولي الهوية

بالإضافة لاستشهاد 8 مدنيين بينهم سيدة بالاستهدافات الإسرائيلية

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 6 لدمشق وريفها، و3 لدرعا، و1 على القنيطرة، و1 على حمص

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.