في الهجوم الثالث عشر منذ مطلع العام.. استهداف إسرائيلي لمبنى في منطقة كفرسوسة بالعاصمة دمشق

1٬504

دوت انفجارات عنيفة صباح اليوم الأربعاء بالعاصمة السورية دمشق، ناجمة عن استهداف إسرائيلي جديد للأراضي السورية، حيث جرى استهداف شقة ضمن حي سكني بمنطقة كفرسوسة في دمشق، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية، فيما يرجح أنها عملية اغتيال جديدة في إطار السياسة الإسرائيلية المتبعة مؤخراً باستهدافات قيادات وشخصيات من الصف الأول ضمن الميليشيات التابعة لإيران على الأراضي السورية

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2024، 13 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 8 منها جوية و5 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 31 هدفاً ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 31 من العسكريين بالإضافة لإصابة 13 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:
– 7 من الجنسية الإيرانية من الحرس الثوري
– 6 من حزب الله اللبناني
– 3 من الجنسية العراقية
– 8 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية
– 3 مجهولي الهوية

بالإضافة لاستشهاد 8 مدنيين بينهم سيدة بالاستهدافات الإسرائيلية

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 7 لدمشق وريفها، و5 لدرعا، و1 على حمص

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.