في اليوم الأول من شهر أيلول.. الطائرات الروسية تستهدف منطقة “خفض التصعيد” بـ12 غارة جوية

جددت الطائرات الحربية الروسية، قصفها على منطقة “خفض التصعيد”، واستهدفت بـ4 غارات محور كبانة بريف اللاذقية ودوير الأكراد قرب الحدود الإدارية مع محافظة حماة.

ليرتفع عدد الغارات الروسية خلال اليوم الأول من شهر سبتمبر الجاري إلى 12، استهدفت معسكر لتحرير الشام في حرش الحمامة بريف إدلب الغربي، ومحاور كبانة ودوير الأكراد في أقصى ريف اللاذقية.

وكانت فصائل “الفتح المبين” بالمدفعية الثقيلة تجمعات قوات النظام في بلدة خان السبل وقرية حزارين وبسقلا في ريف إدلب الجنوبي، بينما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة محيط قريتي القرقور وخربة الناقوس وقرية زيزون ومحيط قرية قسطون في سهل الغاب بريف حماة الغربي، وقرية الموزرة جنوب إدلب.

وكانت هيئة تحرير الشام قد استهدفت بأكثر من 50 قذيفة وصاروخ مناطق في شطحة وجورين وناعورة جورين وميرزا الخاضعة جميعها لقوات النظام في ريف حماة الغربي، وذلك رداً على القصف الجوي الروسي صباح اليوم على معسكر تابع لتحرير الشام بريف إدلب الغربي، حيث تسببت القذائف الصاروخية باستشهاد طفلة وسقوط أكثر من 7 جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لحدوث أضرار مادية، كما قصفت تحرير الشام مناطق في خان شيخون ومعردبسة بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.