في اليوم العالمي للاجئين: مخيمات السوريين محنة القرن 21

ﻳﺼﺎدف ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﯿﻮم اﻟﯿﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻼﺟﺌﯿﻦ، وﺑﮫﺬه اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻨﺠﻤﺔ أﻧﺠﻠﯿﻨﺎ ﺟﻮﻟﻲ، اﻟﻤﺒﻌﻮﺛﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ
ﻟﻠﻤﻔﻮﺿﯿﺔ اﻟﻌﻠﯿﺎ ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﯿﻦ ﻓﻲ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة، أﻣﺲ ﺑﺰﻳﺎرة ﻣﺨﯿﻢ اﻟﺰﻋﺘﺮي ﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﯿﻦ ﻓﻲ
اﻷردن.
ﺟﻮﻟﻲ وﺻﻔﺖ أزﻣﺔ اﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﯿﻦ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻗﻠﯿﻠﺔ وﻟﻜﻨﮫﺎ ﻣﻌﺒﺮة ﺣﯿﺚ ﻗﺎﻟﺖ “ أﻧﮫﺎ أﺳﻮأ أزﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﺮن 21 “
.
وطﺎﻟﺒﺖ أﻧﺠﻠﯿﻨﺎ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﻟﻲ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﯿﻦ ﺣﯿﺚ ﻗﺎﻟﺖ أن اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﻘﺪم
ﻟﮫﻢ ﻏﯿﺮ ﻛﺎﻓﻲ وﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻣﻊ اﻷزﻣﺔ ، وﺗﻤﻨﺖ أن ﻳﻜﻮن ھﻨﺎك ﺟﻞ ﺳﯿﺎﺳﻲ ﻟﻠﺼﺮاع ”.
ﻗﺎﻟﺖ ﺟﻮﻟﻲ أن اﻟﻐﺮض ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرة ”ھﻮ ﻹظﮫﺎر اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﯿﻦ وﺣﺾ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺤﻨﺘﮫﻢ،
وﻓﮫﻢ اﻻﺣﺘﯿﺎﺟﺎت ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ “ واﺳﺘﻤﻌﺖ ﺟﻮﻟﻲ إﻟﻰ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﯿﻦ اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻋﺒﺮ اﻟﺤﺪود
اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻷردﻧﯿﺔ.
وﺗﺸﯿﺮ آﺧﺮ إﺣﺼﺎﺋﯿﺎت اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة إﻟﻰ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﯿﻮن ﻻﺟﺊ ﺳﻮري ﻣﺴﺠﻞ ﻓﻲ اﻷردن وﻟﺒﻨﺎن وﺗﺮﻛﯿﺎ،
واﻟﻌﺪﺟﺪ ﻓﻲ ﺗﺼﺎﻋﺪ ﻛﻤﺎ أن ھﻨﺎك ﻋﺸﺮات اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﻐﯿﺮ ﻣﺴﺠﻠﯿﻦ، إذ ﻳﻘﺪر ﻋﺪد ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻈﺮون
اﻟﺘﺴﺠﯿﻞ ﺑﺤﻮاﻟﻲ 227 أﻟﻒ ﺷﺨﺺ.
وﻣﻦ اﻟﻤﻌﺮوف أن أوﺿﺎع اﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﯿﻦ ﻓﻲ أﺳﻮأ ﺣﺎﻻﺗﮫﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻣﺨﯿﻢ اﻟﺰﻋﺘﺮي ﻓﻲ اﻷردن ﺑﺴﺒﺐ
ﻧﻘﺺ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻜﻔﻲ اﻻﺣﺘﯿﺎﺟﺎت اﻟﻤﺘﺰاﻳﺪة ﻟﻠﻨﺼﻒ ﻣﻠﯿﻮن ﻻﺟﺊ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﻳﺴﺘﻀﯿﻔﮫﻢ اﻷردن، وﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻧﻘﺺ ﻓﻲ اﻟﻄﻌﺎم واﻟﺸﺮاب واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﯿﺔ.

anazahra

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد