في تصاعد كبير لمجازر التحالف في مدينة الرقة….30 طفلاً ومواطنة من بين نحو 60 شهيد مدني قتلتهم طائرات التحالف الدولي

انتشال جثامين أعداد كبيرة من الشهداء ترفع الخسائر البشرية جراء قصف التحالف الدولي في مدينة الرقة

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تصاعدت وتيرة قصف التحالف الدولي خلال الأيام الأخيرة، على مدينة الرقة، التي كانت تعد معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، متسببة في وقوع خسائر بشرية جديدة بين المدنيين، الواقعين بين سندان تنظيم “الدولة الإسلامية” ومطرقة التحالف الدولي، حيث لا يزال عشرات آلاف المدنيين متواجدين في حصار بوسط مدينة الرقة، ومن ينجو منهم من قصف التحالف الدولي، قد لا ينجو من الألغام التي زرعها التنظيم بشكل مكثف، لمنع تقدم القوات المهاجمة ضمن معركة الرقة الكبرى، إذ تهدف الأخيرة لطرد التنظيم من المدينة، وفرض سيطرتها الكاملة عليها

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه جرت عمليات انتشال جثامين مواطنين استشهدوا في القصف الجوي للتحالف الدولي على أحياء بمدينة الرقة، إذ رصد نشطاء المرصد السوري انتشال جثامين 21 شهيد مدني بينهم 11 طفلاً دون سن الثامنة عشر و5 مواطنات، جراء قصف جرى مساء أمس الأول الثلاثاء الـ 15 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، من قبل التحالف الدولي على شارع المعتز في منطقة الرشيد بالمدينة القديمة، في وسط مدينة الرقة، ليرتفع إلى 25 على الأقل عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان في القصف الذي جرى مساء الثلاثاء، بينهم 13 طفلاً و6 مواطنات، من عدة عائلات، حيث أدى ازدياد أعداد الشهداء نتيجة انتشال المزيد من جثامين الشهداء، من تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف بشارع المعتز في مدينة الرقة، إلى ارتفاع أعداد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ عصر يوم الاثنين الـ 14 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، إلى 59 على الأقل بينهم 21 طفلاً دون سن الثامنة عشر و9 مواطنات فوق سن الـ 18، فيما لا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين لا يعلم ما إذا كانوا استشهدوا أم انهم لا يزالون على قيد الحياة.