في تصعيد جديد.. خلايا التنظيم تنفذ 8 عمليات في مناطق قسد بدير الزور خلال 6 أيام وتقتل وتصيب 15 من العسكريين والمدنيين

1٬139

عادت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” لتنشط بشكل كبير جداً ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، عبر شن عمليات مكثفة ضد مدنيين وعسكريين بأشكال وأساليب متعددة كالاستهداف بالرصاص وزرع عبوات ناسفة وألغام، ونفذت هذه الخلايا 8 عمليات خلال 6 أيام فقط من 14 تشرين الأول حتى مساء أمس، أي أكثر من العمليات التي نفذتها خلال الشهر الفائت جميعها، ومن الجدير ذكره أن العمليات جرت جميعها في محافظة دير الزور، وتسببت بمقتل 7 من قوات سوريا الديمقراطية والتشكيلات العسكرية العاملة بالمنطقة، وإصابة 6 منهم بجراح، بالإضافة لمقتل 2 من المدنيين أيضاً.

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري تفاصيل هذه العمليات:
– 14 تشرين الأول، قتل شخص متهم بأعمال السحر والشعوذة، جراء استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين يعتقد أنهم تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي، ضمن منطقة قوات سوريا الديمقراطية.

– 14 تشرين الأول، قتل عنصران من “قسد” وأصيب اثنان آخران بجروح،  إثر استهداف عربة كانت تقلهم، بعبوة ناسفة زرعها عناصر يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، عند أطراف بلدة الكبر بريف ديرالزور الغربي.

– 14 تشرين الأول، استهدف مسلحون يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالأسلحة الرشاشة، بئر “الحمادة النفطي” الواقع ضمن نفوذ “قسد” في ريف ديرالزور الشمالي بمنطقة العزبة، مما أدى إلى اشتعال النيران في الحفرة النفطية للبئر، وإلحاق أضرار مادية دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

– 15 تشرين الأول، قتل موظف يشغل منصب مسؤول مكتب الإغاثة في مؤسسات ” الإدارة الذاتية”، في بلدة أبوحمام بريف دير الزور الشرقي، إثر استهدافه بالرصاص المباشر، أمام منزله من قبل مسلحين يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 16 تشرين الأول، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية إثر هجوم مباغت بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة نفذه عناصر من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة جزرة البوحميد بريف ديرالزور الغربي، في حين لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة بعد اغتيال العنصر.

– 17 تشرين الأول، قتل 2 وأصيب 3 آخرين بجراح من قسد جراء استهداف تنظيم “الدولة الإسلامية” بعبوة ناسفة عربة عسكرية من نوع “همر” ذلك على طريق حاوي بلدة الجرذي الشرقي بريف دير الزور الشرقي.

– 19 تشرين الأول، استهدف أفراد خلية تابعة لـ”التنظيم” بالأسلحة الرشاشة، حاجز الكوع التابع لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” في بلدة الصور بريف ديرالزور الشمالي، قبل أن يلوذوا بالفرار على متن دراجاتهم النارية إلى جهة مجهولة.

– 19 تشرين الأول، قتل عنصران من قوات سوريا الديمقراطية، إثر استهدافهما بالرصاص المباشر، في بلدة الصبحة شرقي ديرالزور، من قبل مسلحين يستقلون دراجة نارية، يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبذلك، يكون المرصد السوري قد أحصى 136 عملية قامت بها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2023، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر 93 قتيلا، هم: 21 مدنيين و67 من قوات سوريا الديمقراطية ومن قوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية، وشخص مجهول الهوية، و4 عناصر من “التنظيم”.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:
– 16 عمليات في الرقة أسفرت عن 15 قتلى عسكريين و2 مدنيين.

-105 عملية في دير الزور أسفرت عن مقتل 19 من المدنيين، ومجهول الهوية، و 41 عسكري وعنصرين من تنظيم بينهم قيادي عراقي

– 3 عملية في حلب أسفرت عن مقتل 7 عسكريين بينهم قادة

– 12 عملية في الحسكة أسفرت عن جرحى و4 قتلى عسكريين وعنصرين من ” التنظيم”