في تصعيد على مناطق سيطرة القوات الكردية…المدفعية التركية تقصف لأول مرة مدينة عفرين منذ بدء تحضيرات الأخيرة للهجوم عليها

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية واصلت قصفها مستهدفة مناطق في ريف حلب الشمالي الغربي، خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي، حيث استهدفت الضربات المدفعية التركية، أماكن في منطقة الأشرفية بمدينة عفرين، ومناطق أخرى في قريتي قسطل جندو وقطمة، في ريف المدينة، وتسبب القصف في وقوع عدة جرحى بينهم جريح حالته خطرة، فيما تسبب القصف المتواصل على محيط المدينة وريفها، في اندلاع نيران بممتلكات مواطنين ومزروعاتهم، وسط استياء يسود المنطقة من استهداف المدينة، ويعد هذا أول استهداف للمدينة منذ بدء التحضيرات التركية ووصول التعزيزات إليها في جنوب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، منذ الـ 20 من حزيران / يونيو الجاري بالقرب من الحدود السورية – التركية، للهجوم على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية والقوات الكردية في عفرين وريف حلب الشمالي.

جدير بالذكر أن القوات التركية قصفت أمس مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية قصفاً من قبل القوات التركية حيث استهدف القصف مناطق قراميل وحساجك والنيربية وأم حوش وتل رفعت والحصية ومرعناز واحرض ومناطق أخرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، ما تسبب في وقوع عدد من الجرحى، فيما كانت مظاهرات خرجت في منطقة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في ريف حلب الشمالي الغربي، حيث خرج عشرات آلاف الأشخاص في مظاهرات نددت بالتدخل التركي والعملية العسكرية التي تعتزم تركيا تنفيذها ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة عفرين وريف حلب الشمالي، كما نددت بالقصف التركي الذي خلف شهداء وجرحى في قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، فيما يستمر الاستياء في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشمالي والشمالي الغربي، ضمن الأوساط الأهلية، على خلفية القصف التركي الذي استهدف قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية ما تسبب باستشهاد سيدة واثنين من أطفالها ومواطنين اثنين آخرين وإصابة نحو 20 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، ومع مواصلة تركيا لتحضيراتها العسكرية بمشاركة من الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في ريف حلب، من أجل بدء عمل عسكري هدفه السيطرة على المنطقة الممتدة من مارع إلى دير جمال، لإعادة عشرات آلاف النازحين إلى قراهم التي نزحوا عنها بريف حلب الشمالي، حيث منطقة عفرين وأطرافها ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف حلب الشمالي، شهدت خلال الأيام الفائتة، قصفاً متكرراً من قبل القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية، ترافق مع استهدافات متبادلة بين الفصائل وقوات سوريا الديمقراطية بالقذائف والرشاشات الثقيلة، مع التوتر السائد في المنطقة منذ الـ 20 من حزيران / يونيو الفائت بالقرب من الحدود السورية – التركية، مع بدء دخول تعزيزات القوات التركية إلى الريف الجنوبي لإعزاز.