في تصعيد لافت منذ مطلع العام.. “التنظيم” يقتل ويصيب 45 عنصراً من قوات النظام والميليشيات الموالية لها في البادية السورية

1٬763

شهدت البادية السورية منذ مطلع العام الجديد، تصعيد لافتا في هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية”، ضد مواقع ونقاط عسكرية تابعة لقوات النظام والميليشيات الموالية لها، والتي تمت عبر شن هجمات مباغتة وضرب أهداف، والاشتباك مع العناصر في المواقع المستهدفة، بالإضافة إلى زرع ألغام في مناطق متفرقة في البادية، ومن ثم الانسحاب والتواري عن الأنظار في عمق البادية.

ووفقاً لمتابعات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد نفذ “التنظيم” 5 عمليات في بادية دير الزور، وعملية في بادية حمص، أي أن الهجمات تركزت بشكل أساسي في بادية دير الزور، وخلفت خسائر كبيرة في صفوف قوات النظام والميليشيات الموالية لها، والتي بلغت 45 عنصراً بين قتيل وجريح وهم:

– 5 عمليات في بادية دير الزور أسفرت عن مقتل 15 عنصر من قوات النظام وعناصر من الدفاع الوطني بينهم حارس لقوافل النفط من ميليشيا القاطرجي، كما أصيب جراء تلك الهجمات 28 بينهم 2 من الدفاع الوطني

– عملية في بادية حمص أسفرت عن مقتل عنصرين من قوات النظام

-اختطاف عنصر من ميليشيا القاطرجي.

وأعقب تلك الهجمات استقدام قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى البادية دير الزور، لملاحقة عناصر “التنظيم”، تزامنا مع تنفيذ طائرات حربية روسية، غارات جوية على مواقع انتشار خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية الرصافة بريف الرقة.

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري تفاصيل العمليات منذ مطلع العام كالتالي:

-1 كانون الثاني، قتل أحد حراس قوافل النفط من ميليشيا “القاطرجي” وأصيب 3 آخرون، كما اختطف آخر، خلال الساعات الفائتة، في هجوم مسلح من قبل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، على نقاط تمركز الميليشيات الموالية للنظام في حقل كصيبة والمزرعة والخراطة في بادية دير الزور الجنوبية، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الطرفين. ويشار إلى أن المستهدفين هم من عمال حماية الآبار النفطية.

-1 كانون الثاني، هاجم تنظيم “الدولة الإسلامية” مواقع عسكرية لقوات النظام في منطقة الشيحا ببادية التبني غربي دير الزور، وفي سياق ذلك، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

فيما استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى محاور الاشتباك، وسط تنفيذ ضربات صاروخية خلف خطوط الاشتباك.

-2 كانون الثاني، شن مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوما مباغتاً، منطلقين من عمق البادية السورية، على مواقع وتجمعات قوات النظام والدفاع الوطني، في بادية التبني أسفر الهجوم عن مقتل مايقارب الـ 9 من قوات النظام وعناصر “الدفاع الوطني” وإصابة أكثر من 20 آخرين، ومعلومات عن آخرين، حيث استمرت الاشتباكات، قبل أن ينسحب عناصر “التنظيم” من المواقع التي سيطروا عليها في بادية بلدتي ‎التبني و‎معدان بريف ‎ديرالزور الغربي واستيلائهم على سيارة “كيا” مثبّت عليها مدفع 57 مم مع ذخيرته وتدمير 3 سيارات عسكرية رباعية الدفع “بيك آب”.

-2 كانون الثاني، شن مسلحون من تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً مباغتاً بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة، استهدفوا من خلاله نقاط ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في البادية الغربية لبلدة الدوير بريف ديرالزور الشرقي، مما أدى لمقتل 4 وإصابة 3 من الجنسية السورية، فيما لاذ المسلحون بالفرار إلى جهة مجهولة في عمق البادية.

-4 كانون الثاني، قتل عنصر من “الدفاع الوطني” وأصيب اثنان آخران بجروح، جراء انفجار لغم أرضي بهم، زرعه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية التبني بريف دير الزور.

-5 كانون الثاني، قتل عنصران من قوات النظام، في هجوم نفذه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث أقدموا على استهداف دورية عسكرية تقل العناصر، تزامنا مع مرورها بالقرب من سد وادي أبيض في بادية حمص الشرقية، وسط استنفار من قبل عناصر النظام وانتشار في الموقع، لملاحقة المهاجمين.