في ثاني الاقتتالات خلال شهر آب.. اشتباكات بين مسلحين من عشيرة العكيدات وفصيل “السلطان مراد” بريف الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان باندلاع اقتتال عشائري، ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، بين أبناء من عشيرة العكيدات من جهة، وعناصر من فصيل السلطان مراد من جهة أخرى، استخدم فيها قذائف آر بي جي وأسلحة ثقيلة ومتوسطة، وسط الأحياء السكنية بمدينة رأس العين/ سري كانية في ريف الحسكة ضمن مناطق نفوذ فصائل غرفة عمليات “نبع السلام”، ما تسبب بحالة من الرعب بين صفوف الأهالي، جراء استهداف منازلهم بطلقات نارية طائشة.
ويأتي ذلك على خلفية مقتل شخص من عشيرة العكيدات على يد عناصر فرقة السلطان مراد، بعد محاولتهم سرقة دراجته النارية وتم إطلاق النار عليه.
وكان المرصد السوري أشار في العاشر من الشهر الجاري، إلى اشتباكات عنيفة، دارت بين مسلحين من أبناء عشيرة “الموالي” من طرف، ومسلحين من أبناء عشيرة “عدوان” من طرف آخر، وذلك في مدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة بريف الحسكة، على خلفية تسليم شخص من عشيرة عدوان إلى الشرطة العسكرية من قبل عشيرة الموالي يوم أمس، لتندلع اشتباكات عنيفة ظهر اليوم بين الطرفين يستخدم خلالها السلاح الثقيل، ما أدى لسقوط جرحى بين الجانبين بالإضافة لحالة ذعر واستياء لدى أهالي وسكان المدينة.
يذكر أن معظم مسلحي عشيرة الموالي ينتمون لفصيل فرقة الحمزة، ومعظم مسلحي عشيرة عدوان ينتمون إلى فصيل أحرار الشرقية.