في ثاني حالة إع-د-ا-م ميداني خلال ساعات.. العثور على جثة شخص ضمن الريف الدرعاوي

محافظة درعا: عثر أهالي ريف درعا صباح اليوم، على جثة تعود للشاب(خ. ج) الملقب بـ (الصقر) مقتولاً بالرصاص ضمن الحي الجنوبي بمدينة الحارة شمالي درعا، وتم نقل الجثة للصنمين.
يشار إلى أن القتيل كان قد سجن سابقا لدى الأفرع الأمنية، وحال خروجه عمل مع فرع أمن الدولة التابع للنظام.
وأشار المرصدالسوري، مساء أمس، بالعثور على جثة شاب أعدم ميدانيا، ملقاة عند دوار بلدة تل شهاب بريف درعا، تعود للشاب (ع.ج) من قرية قرفا شمالي درعا، ويُتهم بالعمل ضمن صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، ضمن الخلايا التي كانت تعمل في مدينة جاسم.
يأتي ذلك في ظل انتشار الفلتان الأمني في درعا، وعموم مناطق سيطرة النظام.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري448 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل387 شخصا، هم: 179 من المدنيين بينهم 4 سيدات و6 أطفال، و153 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و33 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و10 عناصر بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.