في جريمة تقشعر لها الأبدان.. أحد العاملين ضمن “كتائب البعث” يق-تل شقيقه و3 أفراد من عائلته ويصيب فتاة إثر خلاف عائلي

محافظة طرطوس: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقوع جريمة مروعة ضمن مناطق سيطرة النظام، على يد أحد العاملين ضمن “كتائب البعث”، راح ضحيتها 4 أفراد من عائلة واحدة، بسبب خلاف عائلي بين أخوين في قرية منية يحمور بريف طرطوس.

وفي التفاصيل، أقدم مواطن يعمل ضمن “كتائب البعث” بطرطوس، على إطلاق النار بشكل مباشر على أخيه وزوجته وابنيهما، بسبب خلاف قديم على تخوم الأرض منذ 10 سنوات، ما أدى إلى مقتلهم، بينما نجت فتاة من ذات العائلة بعد إصابتها بجروح بليغة حيث جرى نقلها إلى المشفى لتلقي العلاج، في حين حاول الفاعل الانتحار عبر إطلاق النار على نفسه، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة.

وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 131 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 145 شخص، هم 25 طفل، و25 مواطنة، و95 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 33 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و26 رجل)
-25 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات و14 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
–20 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و14 رجال)
– 14 في حماة (رضيع و4 مواطنات و9 رجال)
– 10 في درعا (4 أطفال و6 رجال)
– 9 في دير الزور (6 رجال وطفل وامرأتان)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 6 في العاصمة دمشق (مواطنة و5 رجال)
_ 6 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان وطفلان)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة