في جريمة جديدة بحق الأطفال في درعا.. رجل يقتل طفله ويلوذ بالفرار 

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمة جديدة بحق الأطفال في مدينة الصنمين شمالي محافظة درعا، في حادثة يندى لها جبين الإنسانية، حيث أقدم رجل على قتل طفله 12 عام من ذوي الاحتياجات الخاصة، في 3 شباط، بعد حبسه في غرفة صغيرة وتعنيفه وضربه لعدة أيام.
ووفقًا للمصادر، فإن القاتل سارع إلى دفن جثة ابنه محاولًا التستر على جريمته، بعد أن أعلن عن وفاته في 4 شباط، في حين هرب إلى جهة مجهولة بعد افتضاح أمره ومعرفة المواطنين السبب الحقيقي لوفاة الطفل.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، اليوم، بأن ذوي الطفل “فواز قطيفان” ما زالوا ينتظرون اتصالًا من قِبل العصابة الخاطفة لتسليم المبلغ المتفق عليه بعد جمعه بالكامل، إلا أن التواصل مع العصابة مقطوع بشكل كامل، مما يرجح تخوف العصابة من أن تكون الاتصالات مراقبة في حال التواصل مع ذوي الطفل بعد  تدخل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام بالقضية التي تحولت إلى قضية رأي عام.
المرصد السوري نشر يوم أمس، بأن عائلة الطفل المختطف فواز قطيفان، أكدت بأنها تمكنت من جمع المبلغ المطلوب ومقداره 400 مليون ليرة سورية لافتداء الطفل فواز المختطف منذ أكثر من 3 أشهر، حيث تم جمعه من أبناء عشيرة القطيفان في داخل البلد وخارجها، فيما لاتزال الخطوات الأخرى متعلقة بالتواصل مع الخاطفين لتسليمهم المبلغ واستلام الطفل فواز.
مصادر المرصد السوري، قالت أن عائلة الطفل تنتظر من الخاطفين التواصل معهم، لاستلام الطفل المختطف، في حين لم يتلقوا الرد حتى الآن.
على صعيد متصل، أصدر وجهاء من الريف الغربي لمحافظة درعا حكمًا عشائريًا بحق شابين من بلدة سحم الجولان، بعد أن ثبت تورطهما بعملية اختطاف شاب في سحم الجولان الشهر الفائت.
ويقضي الحكم بنفي الشابين الخاطفين، خارج محافظتي درعا والقنيطرة، بالإضافة لدفعهما مبلغ 20 مليون ليرة سورية، في حين تنازل ذوي الشاب المختطف عن استلام المبلغ المالي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد حصل على معلومات حول قضية الطفل فواز قطيفان المختطف لدى عصابة في محافظة درعا  منذ الثاني من شهر تشرين الثاني من العام الفائت، ووفقًا لمعلومات المرصد السوري، فقد وصلت تهديدات جديدة لذوي الطفل في الساعات السابقة من قِبل العصابة وهي “في حال عدم تسليم الفدية المالية المطلوبة خلال مدة أقصاها يوم الأربعاء القادم  سيتم بتر أصابع الطفل” إلا أن مصادر أخرى قالت أن الطفل سيتم الإفراج عنه خلال الساعات القادمة وفق اتفاق جرى بين ذوي الطفل والعصابة الخاطفة على أن يتم تسليم المبلغ المطلوب.
في حين، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن وصول قوات عسكرية تابعة لـ “الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا وبعض من قوات النظام إلى بلدة إبطع بريف درعا الأوسط وتطويقها بشكل كامل للوقوف على خلفية قضية الطفل المختطف، بعد ورود معلومات بأن الطفل متواجد لدى العصابة في البلدة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد حصل في الرابع من فبراير/شباط الجاري،  على نسخة من شريط مصور يظهر الطفل فواز قطيفان 8 سنوات المختطف منذ 3 أشهر، وهو يتعرض للتعذيب والضرب بشكل وحشي من قبل خاطفيه، للضغط على ذويه وإجبارهم على دفع الفدية.
وينحدر الطفل من بلدة إبطع في ريف درعا الأوسط، اختطف في تشرين الثاني من العام الفائت.
واختطف الطفل في 2 تشرين الثاني من العام الفائت، أثناء ذهابه إلى المدرسة مع شقيقته، حيث اعترض طريقه ملثمان يستقلان دراجة نارية، برفقة امرأة، واقتادوه إلى مكان مجهول.
وطالب الخاطفون ذوي الطفل بدفع مبلغ مالي كبير كفدية للإفراج عنه.
وظهر الطفل في الشريط المصور وهو يناشد الخاطفين بعدم ضربه قائلًا: “مشان الله لاتضربوني”.
وتبلغ قيمة الفدية 500 مليون ليرة سورية أي نحو 150 ألف دولار أمريكي، مقابل الإفراج عنه.
ووفقًا للمصادر فقد أرسل الخاطفون عدة أشرطة مصورة للطفل وهو يناشد ذويه، في أوقات مختلفة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد