في جريمة جديد تضاف إلى الجرائم المتصاعدة ضمن مناطق النظام.. العثور على مسنّ مقتولًا داخل منزله في ريف دمشق

بعد إخبار الأهالي للأجهزة الأمنية التابعة للنظام عن خروج رائحة كريهة من أحد المنازل في حي الحمصي بمدينة جرمانا بريف دمشق، عُثر على جثة تعود لرجل مسنّ يبلغ من العمر حوالي 60 عاماً ممدد على إسفنجة مغطاة بعدة أغطية وهو مقيد القدمين بعد تعريته من الثياب،
لتقوم الأجهزة الأمنية عقب الجريمة بإلقاء القبض على مشتبه كان يتردد لمنزل الضحية، حيث أُلقي القبض عليه واعترف بإقدامه على قتل المسنّ بعد ضربه على رأسه بـ “أثقال رياضية” ومن ثم خنقه وسرقة محتويات منزله بالإشتراك مع شخص آخر.

وفي الـ 9 من أكتوبر/تشرين الأول الحالي، نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، عُثر على جثة مواطن من أبناء حي الزهراء في مدينة حمص ويعمل سائق سيارة أجرة “تاكسي” مقتولًا في منطقة الرقامة بريف حمص الشرقي، بعد اختطافه يوم الخميس 7 تشرين الأول، مع سيارته العامة نوع “سابا” التي عثر عليها في حي الورود.
وفي درعا قتل المواطن (ر.أ) برصاص مسلحين، قالت مصادر محلية بأنه نتيجة ثأر قديم، حيث يعتقد أن المسلحين من عائلة شاب قتله (ر.أ) في وقت سابق.
على صعيد متصل، عثر أهالي بلدة دير مقرن في منطقة وادي بردى بريف دمشق على جثة عنصر تابع للفرقة الرابعة، أمس الجمعة، ملقاة داخل مقبرة البلدة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد