في جر-يمة جديدة ضمن مناطق نفوذ النظام.. العثور على جـ ـثة شاب مقتـ ـولاً بظروف غامضة في الريف الدمشقي

محافظة ريف دمشق: عثر أهالي صباح اليوم، على جثة شاب معدومة ميدانيا مُلقاة بالقرب من مدرسة الثانوية في منطقة الديدبه في بلدة حفير الفوقا بريف دمشق الشمالي دون معرفة هوية الفاعلين.
الجدير ذكره، أن القتيل متهم من بعض الأهالي بالعمل مع عصابة خطف وسرقة في البلدة، ويرجح أنها تصفية بين عصابات السرقة والخطف.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 134جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 148 شخص، هم 27 طفل، و25 مواطنة، و96 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 33 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و26 رجل)
-26 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات 15 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
–20 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و14 رجال)
– 14 في حماة (رضيع و4 مواطنات و9 رجال)
– 11 في درعا (5 أطفال و6 رجال)
– 9 في دير الزور (6 رجال وطفل وامرأتان)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 6 في العاصمة دمشق (مواطنة و5 رجال)
_ 7 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و3 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة