في حادثة اغتيال جديدة ضمن مناطق قسد.. مقتل شخص يعمل في مجال الصرافة والحوالات المالية شرقي دير الزور

 

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حادثة اغتيال جديدة وقعت ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور، حيث أقدم مسلحون على قتل مواطن يعمل في مجال “الصرافة والحوالات المالية” بعد إطلاق النار عليه في جزرة البوحميد شرقي دير الزور، وفي سياق آخر، أقدم مجهولون ليلة أمس الاثنين على حرق مقر المجلس المدني في قرية أبو النتيل قرب بلدة الصور بريف ديرالزور الشمالي و في صباح اليوم قامت دورية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية باعتقال الشخص الذي يؤجر منزله كـ مقر للمجلس المدني و يعمل حارس للمقر في ذات الوقت.
ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 820 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 302 مدنياً، من بينهم 18 طفلًا و15 مواطنة في دير الزور والحسكة والرقة ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 513 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط مئات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد