في حادثتين منفصلتين.. مجهولون يستهدفون سيارة عسكرية تابعة للنظام ويقتلون مدنياً في ريف درعا

1٬107

محافظة درعا: قتل شاب لا ينتمي لأي جهة عسكرية، جراء استهدافه بالرصاص، من قبل مسلحين مجهولين في الحي الجنوبي بمدينة طفس بريف درعا الغربي.

كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تقل عناصر من قوات النظام، زرعها مجهولون، بالقرب من حاجز “الرحبة” في بلدة جباب بريف درعا الشمالي، ما أدى إلى وقوع جرحى في صفوف النظام، وسط استنفار من قبل الأخير في المنطقة.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 419 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 338 شخصا، هم:

– 119 مدني بينهم 6 سيدات و6 أطفال

– 25 من المتهمين بترويج المخدرات.

– 144 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

-24 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 10 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 12 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.