في حادثتين منفصلتين.. مقــ ـتل شخصين بينهما مختار بلدة وإصابة عنصر سابق مـ ـبـ ـايـ ـع لـ “التنـ ـظـ ـيم” في الريف الدرعاوي

محافظة درعا: قتل اثنان أحدهما مختار قرية بلدة الطيبة في ريف درعا الشرقي، إثر استهدافهما بالرصاص المباشر من قبل مسلحين مجهولين أثناء تواجدهما على “الطريق الحربي”.
على صعيد متصل، استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص المباشر مواطن في قرية بيت آره غربي درعا، مما أدى لإصابته بجروح، نقل إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
يشار بأنه، كان يعمل ضمن صفوف “جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، قبيل سيطرة النظام على محافظة درعا.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 495 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 462 شخص، هم: 211 من المدنيين بينهم 5 سيدات و 11 طفل، و164 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 43 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و 30 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.