في حادثين منفصلين.. مقتل مختار بلدة ومواطن في ريف درعا

خلال اليوم.. 3 حوادث فلتان أمني في محافظة درعا

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، 3 حوادث فلتان أمني في محافظة درعا، خلال اليوم، حيث قتل مختار بلدة صيدا الحانوت برصاص مسلحين مجهولين على طريق تسيل-عين ذكر غربي درعا.
وفي الحادثة الثانية، عثر أهالي على جثة مواطن ملقاة على اوتستراد دمشق-درعا، بالقرب من بلدة صيدا شرق درعا، بعد اختطافه منذ 20 يوما من العاصمة دمشق.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، اليوم، بأن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على منزل بريف درعا.
وفي التفاصيل، استهدف مسلحون مجهولون صباح اليوم منزلا بالأسلحة الخفيفة، في الحي الغربي من مدينة نوى بريف درعا الغربي.
الجدير بالذكر، أن الشخص المُستهدَف يعمل لصالح “حزب الله” اللبناني، ويعمل بتجارة المخدرات، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 402 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 238 شخصا، هم:162 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 138 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و23 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.