في حالة لا تعرف الإنسانية.. “الحكومة السورية المؤقتة” وفصائل “الجيش الوطني” تغلق نقاط العبور لمناطق قسد أمام مئات السوريين الذين نـ ـجـ ـو ا من فـ ـاجـ ـعـ ـة تركيا

46

محافظة الرقة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أهالي تل أبيض بريف الرقة بنوا خيام “شوادر” مفروشة ومجهزة بكل ما يلزم من تدفئة وبطانيات وحمامات خارجية للقادمين من تركيا من أهالي دير الزور والحسكة والرقة ومنبج والقامشلي وريف حلب.
وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن سبب إنشاء هذه الخيام الجماعية فهي للقادمين من أبناء دير الزور والحسكة ومنبج والرقة الذين خرجوا بثيابهم أثناء تهدم منازلهم بسبب الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا، وبلغ عددهم قرابة الـ 1000 شخص بين رجل وامرأة وطفل، حيث عمدت “الحكومة السورية المؤقتة” وفصائل “الجيش الوطني” إلى إغلاق نقاط العبور من مناطق نبع السلام إلى مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية، ليبقى المئات عالقين في خيام جماعية، واستغل ضعاف النفوس المهربين وضعهم الإنساني الحرج وطلبوا مبالغ طائلة لتهريب كل شخص تتراوح بين 200 – 1000 دولار أمريكي، لتهريبهم نحو مناطق قسد.
فالناس الذين خرجوا بثيابهم لايملكون ثمن الطعام ليملكوا الثمن الذي يطلبه المهربين مما دفع الأهالي بإنشاء هذه الخيام الجماعية كفالة إسعافية ريثما تُفتح المعابر.