في حصيلة غير نهائية.. ارتفاع عدد الخسائر البشرية إلى 3 بينهم عسكري في قصف على مدينة إدلب

1٬295

قتل عنصر من هيئة “تحرير الشام” متأثرا بجراحه، في قصف صاروخي نفذته قوات النظام مساء أمس، استهدفت أماكن سكنية وسوق شعبي في مدينة إدلب، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”، وبذلك يرتفع عدد الخسائر البشرية إلى 3 وهم: طفل ورجل وعسكري في حصيلة غير نهائية، لوجود 14 جريحا ببينهم أطفال.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء أمس، استشهاد طفل ورجل وأصيب 15 آخرون على الأقل بينهم 3 أطفال، جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام استهدف أماكن سكنية وسوق شعبي في مدينة إدلب.

وبذلك، يرتفع إلى 694 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 482 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 280 من العسكريين و295 من المدنيين بينهم 55 طفل و26 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 134 من المدنيين بينهم 19 سيدة و46 طفل، وعنصر بالدفاع المدني، وممرض بقصف بري لقوات النظام.

-422 عنصر من قوات النظام بينهم 29 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

-6 عناصر من ميليشيا “حزب الله” السوري ضمنهم عنصر من جنسية لبنانية.

-103 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي.

– 14 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي.

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران.

– عنصران من صقور الشام.

– 6 من الجبهة الوطنية للتحرير.